عنوان الفتوى: حمل المحرم الحقيبة التي تحتوي على أمتعته الشخصية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل حمل حقيبة أثناء أدء العمرة لحفظ الهاتف والمتعلقات الشخصية يجوز؟ علما بأنها قد تحتوي على مخيط (للرجل)

نص الجواب

رقم الفتوى

31003

11-أبريل-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: لا حرج على المحرم أن يحمل حقيبته التي يحفظ فيها هاتفه ومتعلقاته الشخصية، وليس حملها في هذه الحالة من باب لبس المخيط الذي يحرم على الرجل المحرم لبسه، فقد رخص أهل العلم في شد النفقة أو حملها في العضد وفي غيره من الأعضاء، ولم يروا في ذلك فدية، جاء في تهذيب المدونة للعلامة البراذعي رحمه الله تعالى: (وجائز أن يحمل (المحرم) على رأسه إذا كان راجلاً ما لا بد له منه، مثل خرجه فيه زاده، أو جرابه .... ويكره أن يجعلها (النفقة) في عضده أو فخذه أو ساقه، فإن فعل فأرجو أن يكون خفيفاً، ولا فدية عليه). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا حرج على المحرم أن يحمل حقيبته التي يحفظ فيها هاتفه ومتعلقاته الشخصية، ولا فدية عليه في حملها، فليس حملها من باب لبس المخيط الذي يحرم على الرجل المحرم لبسه، والله تعالى أعلم.