عنوان الفتوى: كثرة الاستغفار

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الاستغفار بطريقة أستغفر الله يعني قول أستغفر الله... أستغفر الله... 1000 مرة أو 2000 مرة ...وهل يتحقق لي ما في الآيات: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} [نوح:10  11، 12]؟

نص الجواب

رقم الفتوى

30846

08-أبريل-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من المكثرين من الاستغفار، وكلما أكثرت من الاستغفار فهو خير لك، أن تستغفر بصيغة: أستغفر الله أستغفر الله، ففي صحيح مسلم من حديث  ثوبان رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا وقال: «اللهم أنت السلام ومنك السلام، تباركت ذا الجلال والإكرام» قال الوليد: فقلت للأوزاعي: "كيف الاستغفار؟ قال: تقول: أستغفر الله، أستغفر الله".

وثمرات الاستغفار عظيمة وجليلة وقد ذكرت في الآية التي ذكرت وعبر عنها في آية أخرى بالمتاع الحسن، قال الله تعالى: {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ...} [هود: 3].

قال العلامة القرطبي رحمه الله في تفسيره الجامع لأحكام القرآن: (هذه ثمرة الاستغفار والتوبة، أي يمتعكم بالمنافع من سعة الرزق ورغد العيش...).

وفي سنن أبي داود عن ابن عباس، رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من لزم الاستغفار، جعل الله له من كل ضيق مخرجا، ومن كل هم فرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    كلما أكثرت من الاستغفار فهو خير لك، لك أن تستغفر بصيغة: أستغفر الله أستغفر الله، وثمرات الاستغفار عظيمة وجليلة، ومن داوم عليه جعل الله له من كل هم فرجا ورزقه من حيث لا يحتسب، والله تعالى أعلم.