عنوان الفتوى: طواف المستحاضة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الرجاء من حضرتكم إفادتي بكيفية التصرف بحال الاستحاضة وإذا كنت قد توضأت وقت الصلاة ووقت الطواف و لكن أثناء الطواف أو الصلاة أحست بنزول دم الاستحاضة هل علي أن أقطعهما وأعيدهما من جديد أو إذا كملت الطواف و بعد الانتهاء وجدت دما هل علي أن أعيده؟ أفيدوني أفادكم الله بأسرع وقت لأني في وسواس كبير بهذا الموضوع وعلي الذهاب خلال هذا الأسبوع

نص الجواب

رقم الفتوى

30660

01-أبريل-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: إذا ثبت أنك مستحاضة وأردت الطواف، فإن عليك أن تتوضئي وتطوفي بالبيت، ولا ينقض وضوءك نزولُ دم الاستحاضة، فإذا أحسست بنزول الدم فلا تقطعي طوافك، وإذا رأيت الدم بعد الطواف فطوافك صحيح، لأن الاستحاضة حالة مرضية ولا تنقض الوضوء، مثل السلس، فالمستحاضة طاهرة، قال العلامة ابن عبد البر في كتابه "الكافي" (والمستحاضة طاهر تصلي وتصوم وتطوف بالبيت وتقرأ في المصحف). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا ثبت أنك مستحاضة وأردت الطواف، فإن عليك أن تتوضئي وتطوفي بالبيت، ولا ينقض وضوءك نزول دم الاستحاضة، فإذا أحسست بنزول الدم فلا تقطعي طوافك، وإذا رأيت الدم بعد الطواف فطوافك صحيح، والله تعالى أعلم.