عنوان الفتوى: دفع القيمة في الكفارات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز إخراج القيمة في الكفارات؟ وهل يجوز أن تدفع الكفارة لشخص فقير أم يشترط العدد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3054

05-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين:

ذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة إلى وجوب إخراج الطعام لا القيمة في الكفارات، وجوَّزَ الإمام أبو حنيفة إخراج قيمة الطعام بدلاً من الطعام، وجوز أن تدفع لمسكينٍ واحدٍ على دفعات بعدد الأيام.

قال ابن عبد البر في كتاب الكافي في فقه أهل المدينة المالكي في الحديث عن كفارة اليمين:" ولا تجوز في ذلك القيمة فإن لم يجد شيئاً من ذلك كله صام ثلاثة أيام متتابعات".

قال الخرشي في شرح مختصر خليل في الحديث عن كفارة الظهار:" ولا يجزئ عرض ولا ثمن فيه وفاء القيمة .... -وعلل ذلك- بظهور التعبد في الكفارة بقدر المعطى وعدد آخذيه ".

قال ابن عبد البر في الكافي في فقه المدينة المالكي:" ولا يجزئه إن يكرر الأيام على مسكين واحد ستين يوماً ولا يجزئه أن يطعم أقل من ستين مسكيناً ".

وأما عند الحنفية فتجوز القيمة ويجوز إطعام مسكين واحد لكل يوم من أيام الكفارة.

قال الحصكفي في الدر المختار:" وجاز دفع القيمة في زكاة وعشر وخراج وفطرة ونذر وكفارة ".

وقال الكاساني في بدائع الصنائع:" حتى لو دفع طعام عشرة مساكين وذلك خمسة أصوع إلى مسكين واحد في عشرة أيام كل يوم نصف صاع، أو غدى مسكيناً واحداً أو عشّاه عشرة أيام أجزأ عندنا "، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز عند المالكية والجمهور إخراج القيمة في الكفارات، ولا دفعها إلى مسكين واحد، بل لا بد من العدد المنصوص عليه، ويجوز ذلك عند السادة الحنفية، والله تعالى أعلم.