عنوان الفتوى: قضاء الفوائت دون الخمس

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أحيانا أنام وأستيقظ متأخرة فتفوتني بعض الصلوات وأنا دائما أصلي القضاء اليوم الثاني في نفس توقيت الصلاة الفائتة. فهل الذي أفعله صحيح أوغلط، بما معناه نمت الصبح الساعة 9 واستيقظت 9 المساء أصلي العشاء والمغرب واليوم الثاني أصلي الظهر مرتين والعصر مرتين فهل هذا صحيح أم لا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

30039

21-مارس-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الواجب بعد الاستيقاظ هو المبادرة إلى قضاء الصلوات الفائتة مباشرة، فتصلينها حسب ترتيبها فمثلا لو نمت الساعة التاسعة صباحا واستيقظت الساعة التاسعة مساء فإنك تصلين الظهر أولا ثم العصر بعدها ثم المغرب ثم العشاء فهذه هي الطريقة الصحيحة، قال العلامة النفراوي في الفواكه الدواني شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني (وإن كانت) أي الفوائت (يسيرة) وهي ما كانت (أقل من صلاة يوم وليلة) أو قدر صلاة يوم وليلة (بدأ بهن) وجوبا قبل الصلاة الحاضرة سواء اتسع الوقت أم لا، بل (وإن فات) أي خاف فوات (وقت ما هو في وقته).

وأما ما يفعله بعض الناس من تأخير الصلاة إلى مثيلتها بأن يؤخر صلاة الفجر الفائتة ليصليها مع صلاة الفجر في اليوم الثاني، وكذا إن فاتته الظهر يصليها في الظهر اليوم الثاني وهكذا، فهذا غير صحيح، وإنما هو أمر انتشر بين عامة الناس وليس له مستندٌ شرعي. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    الطريقة الصحيحة هي أن تصلي الفوائت التي فاتتك مباشرة بعد استيقاظك حسب ترتيبها فمثلا لو نمت الساعة التاسعة صباحا واستيقظت الساعة التاسعة مساء فتصلين الظهر أولا ثم العصر بعدها ثم المغرب ثم العشاء أما تأخير الصلاة لتكون مع مثيلتها في اليوم الموالي فغير صحيح. والله تعالى أعلم.