عنوان الفتوى: هل يجزئ الغسل من الجنابة عن الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عند الاغتسال من الجنابة فإن المرء يتوضأ وضوءه للصلاة ، فهل يعتبر الاغتسال وضوءاً ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2973

05-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم حفظك الله أن الاغتسال من الجنابة يجزئ عن الوضوء  بشرط ألا يحصل له ناقض من نواقض الوضوء كمس الذكر أو خروج شيء من أحد السبيلين فإن حصل له ناقض فلا تصح صلاته حتى يتوضأ. 

قال العلامة الدردير المالكي كما في الشرح الكبير:ويجزئ غسل الجنابة عن الوضوء فإن انغمس في ماء مثلا ودلك جسده بنية رفع الحدث الأكبر ولم يستحضر الأصغر جاز له أن يصلي به لأن نية رفع الأكبر تستلزم رفع الأصغر لكن بشرط أن لا يحصل له ناقض من مس ذكر أو غيره بعد أن مرّعلى أعضاء الوضوء أو بعضها، فإن حصل فلا يصلي به لانتقاض وضوئه، فإن أراد الصلاة فلا بد من إعادة الاعضاء بنية الوضوء مرة مرة، هذا إذا حصل الناقض بعد غسل الاعضاء أو بعضها وقبل تمام الغسل، وأما لو حصل بعد تمام وضوئه وغسله فإن هذا غير متوضئ قطعا.اهـ 

وهذا الحكم بالإجزاء حيث كان في الغسل الواجب من الجنابة ،وإن كان الأولى للمغتسل أن يتوضأ بعد الغسل ،  أما في الغسل غير الواجب فلا بد من الوضوء بعد الغسل إذا أراد الصلاة ، ولا يعدُّ الغسل هنا مجزئاً.

قال الدسوقي :( قَوْلُهُ : وَيُجْزِئُ غُسْلُ الْجَنَابَةِ عَنْ الْوُضُوءِ ) ظَاهِرُهُ وَإِنْ كَانَ خِلَافَ الْأَوْلَى وَإِنَّ الْأَوْلَى لِلْمُغْتَسِلِ أَنْ يَتَوَضَّأَ بَعْدَ غُسْلِهِ لِأَنَّ أَكْثَرَ مَا يَسْتَعْمِلُ الْعُلَمَاءُ هَذِهِ الْعِبَارَةَ أَعْنِي يُجْزِئُ فِي الْإِجْزَاءِ الْمُجَرَّدِ عَنْ الْكَمَالِ ... وَأَمَّا لَوْ كَانَ الْغُسْلُ غَيْرَ وَاجِبٍ فَلَا يُجْزِئُ عَنْ الْوُضُوءِ وَلَا بُدَّ مِنْ الْوُضُوءِ إذَا أَرَادَ الصَّلَاةَ .اهـ

  • والخلاصة

    يجزئ الغسل من الجنابة   عن الوضوء  بشرط ألا يحصل له ناقض من نواقض الوضوء ،والأولى للمغتسل من الجنابة أن يتوضأ بعد الغسل ،والله أعلم .