عنوان الفتوى: الصدقة الجارية على الوالد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز أن أدفع عن والدي المتوفى صدقة جارية من مالي الخاص حيث أنه لم يترك مالا أتصدق به عنه وهل يصله ثواب ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

29690

06-مارس-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك ويبارك فيك، ولا يشترط في الصدقة الجارية أن تكون من مال الوالد رحمه الله، ويجوز أن تعمل صدقة جارية وتهدي ثوابها لوالدك فإن ذلك نوع من بره بعد موته ويصله ثوابها، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له".

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (قال العلماء معنى الحديث أن عمل الميت ينقطع بموته وينقطع تجدد الثواب له إلا في هذه الأشياء الثلاثة لكونه كان سببها فإن الولد من كسبه وكذلك العلم الذي خلفه من تعليم أو تصنيف وكذلك الصدقة الجارية وهي الوقف). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يشترط في الصدقة الجارية أن تكون من مال الوالد رحمه الله، ويجوز أن تعمل صدقة جارية وتهدي ثوابها لوالدك فإن ذلك نوع من بره بعد موته ويصله ثوابها، والله تعالى أعلم.