عنوان الفتوى: تفسير الجاثوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو تفسير الجاثوم وهل ذكر في ايام الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

294

25-فبراير-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 

فقد ورد في المعجم الوسيط أن الجاثوم هو ضغط يقع على صدر النائم لا يقدر معه أن يتحرك، ويقول له الناس الكابوس الذي يصيب النائم نتيجة كثرة الطعام قبيل النوم أو رؤية مشاهد مرعبة فيراها النائم كأنه يريد أن يصرخ ولا يستطيع، ويريد أن يتحرك ولا يتمكن.

ولم نجد في السنة هذا اللفظ بحد علمنا ولكن هناك توجيه للنبي صلى اله عليه وسلم لمن يفزع في نومه ومنها

ما ورد في موطأ مالك عَنْ مَالِكٍ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ قَالَ بَلَغَنِى أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ قَالَ لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِنِّى أُرَوَّعُ فِى مَنَامِى. فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « قُلْ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ غَضَبِهِ وَعِقَابِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ ».

وفي سنن الترمذى عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « إِذَا فَزِعَ أَحَدُكُمْ فِى النَّوْمِ فَلْيَقُلْ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ غَضَبِهِ وَعِقَابِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ. فَإِنَّهَا لَنْ تَضُرَّهُ ». قَالَ وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو يُلَقِّنُهَا مَنْ بَلَغَ مِنْ وَلَدِهِ وَمَنْ لَمْ يَبْلُغْ مِنْهُمْ كَتَبَهَا فِى صَكٍّ ثُمَّ عَلَّقَهَا فِى عُنُقِهِ"

والله أعلم

  • والخلاصة

    الجاثوم هو ضغط يقع على صدر النائم لا يقدر معه أن يتحرك، ويقول له الناس الكابوس الذي يصيب النائم