عنوان الفتوى: حكم التسمية باسم سمر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز أن أسمي ابنتي باسم ( سمر ) أم لا؟  وما هي الأسماء التي يجوز أن أسمي بها أولادي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2920

09-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فعلى الوالد أن ينتقي لولده من الأسماء أحسنها وأجملها، امتثالاً لما أرشد إليه وحض عليه وأمر به نبينا عليه الصلاة والسلام.

فقد روى البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس رضي الله عنهما أنهم قالوا: يا رسول الله، قد علمنا حق الوالد على الولد، فما حق الولد على الوالد ؟ قال :« أن يحسن اسمه ، ويحسن أدبه ».

فمن السنة أن يختار الشخص لولده أو ابنته اسماً جيداً حسن المعنى، للحديث الذي رواه الإمام أحمد: ( إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم، فحسنوا أسماءكم ).

والأصل في التسمي بما لا يحمل معنى قبيحاً : الإباحة.

وأما معنى اسم سمر: تجاذب أطراف الحديث ليلاً، أو هو لون وضوء القمر، أو يراد به الدهر. 

جاء في لسان العرب :" وسَمَرَ يَسْمُرُ سَمْراً وسُمُوراً لم يَنَمْ وهو سامِرٌ.... والسَّمَرُ المُسامَرَةُ وهو الحديث بالليل ..... وروي عن أَبي حاتم في قوله مستكبرين به سامراً تهجرون أَي في السَّمَرِ وهو حديث الليل ..... وقيل في قوله سامِراً تهجرون القرآن في حال سَمَرِكُمْ ........... وقيل السَّمَرُ هنا ظل القمر وقال اللحياني معناه ما سَمَرَ الناسُ بالليل ............. وأَصل السَّمَرِ لون ضوء القمر لأَنهم كانوا يتحدثون فيه والسَّمَرُ الدَّهْرُ وفلانٌ عند فلان السَّمَرَ أَي الدَّهْرَ ".

وجاء في النهاية في غريب الأثر: " ومنه حديث [ السَّمَر بعد العشاء ] الرواية بفتح الميم من المُسامرة وهو الحديثُ بالليل ورواه بعضُهم بسكون الميم وجعله المصدر وأصلُ السَّمَرِ لَوْن ضَوْءِ القمر لأنهم كانوا يتحدّثون فيه وقد تكرر في الحديث ".

قال في تاج العروس:" وفي حديث عليّ رضي الله عنه : " واللهِ لا أَطُورُ بهِ ما سَمَرَ سَمِيرٌ " . أَي لا أَقْرَبُهُ أَبَداً ".

وبناء على ذلك فيجوز لك أن تسمي ابنتك باسم سمر، لأنه لا يحمل اسماً قبيحاً، أو منهياً عنه.

وأما سؤالك عن الأسماء التي يجوز أن تسمي بها أولادك، فقد نص العلماء على استحباب التسمي بالأسماء المعبدة لله كعبد الله وعبد الرحمن وبأسماء الأنبياء وعلى رأسهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبأسماء الصحابة الكرام، ولا بأس بالأسماء ذات المعاني الحسنة مثل راشد وسعيد ونحو ذلك أو التسمي بأسماء أناس لهم بصمات طيبة في الخير تيمناً بهم مثل اسم زايد وخالد ونحو ذلك.

فعن أبي وهب الجشمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تسموا بأسماء الأنبياء وأحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن وأصدقها حارث وهمام وأقبحها حرب ومرة) رواه أبو داود في مسنده، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    تجوز التسمية بكل اسم لا يحمل معنى قبيحاً، ولم يرد نهي عنه، ولا بأس باسم سمر، وأفضل الأسماء ما عبد لله كعبدالله وعبدالرحمن وأسماء الأنبياء والصالحين، والله تعالى أعلم.