عنوان الفتوى: الأكل والنوم في المساجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم النوم والأكل والكلام داخل المسجد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

28950

10-مارس-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فينبغي للمسلم أن يجتنب الأكل أو النوم داخل المسجد لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بالمحافظة على نظافتها وعدم تلويثها؛ روى أبوداود والترمذي وابن ماجه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: "أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببناء المساجد في الدور وأن تنظف وتطيب"، وإذا كان هذا في مساجد الدور فالمساجد العامة أولى.

وقد جاء النهي الشرعي للذي تصدر منه رائحة مؤذية عند دخول المسجد، ففي الموطأ والصحيحين عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من أكل من هذه الشجرة فلا يقرب مساجدنا يؤذينا بريح الثوم"، قال العلامة ابن عبد البر المالكي رحمه الله في كتابه التمهيد: "وفي الحديث المذكور أيضا من الفقه أن آكل الثوم يبعد من المسجد ويخرج عنه لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يقرب مسجدنا أو مساجدنا لأنه يؤذينا بريح الثوم".

ولما كان الأكل أو النوم في المسجد قد يؤدي إلى تلويثه وأذية الآخرين بالرائحة الناتجة عنه فتركه هو المطلوب وعلى الجهة المسؤولة عن المساجد أن تقوم بالمحافظة على نظافة المساجد ومنع كل ما يؤدي إلى تلويثها أو أذية المصلين فيها، فالمساجد بنيت للصلاة وقراءة القرآن والذكر وليس للنوم وتناول الأكل. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    المساجد بنيت للصلاة والذكر وقراءة القرآن وليس للنوم والأكل، وعلى الجهة المسؤولة عن المساجد أن تقوم بالمحافظة على نظافة المساجد ومنع كل ما يؤدي إلى تلويثها أو أذية المصلين فيها. والله تعالى أعلم.