عنوان الفتوى: فضل الوتر ووقته وقضاؤه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما فضل صلاة الشفع و الوتر؟ و هل يجب قضاؤها؟ 

نص الجواب

رقم الفتوى

28945

14-فبراير-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك والشفع مستحب أما الوتر فهو سنة مؤكدة وفي فعلهما الأجر الكثير عند الله، ومما ورد في فضل الوتر ما رواه الحاكم في المستدرك على الصحيحين ......عن خارجة بن حذافة العدوي قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "إن الله تعالى أمدكم بصلاة هي خير لكم من حمر النعم وهي صلاة الوتر فصلوها ما بين صلاة العشاء إلى صلاة الفجر.

والوتر لا يقضى إذا خرج وقته وله وقتان: اختياري وضروري، أما الاختياري: فيبدأ وقته من بعد صلاة العشاء المؤداة في وقتها ويستمر إلى طلوع الفجر الصادق، وأما الضروري فهو من طلوع الفجر الصادق إلى أن يصلي صلاة الصبح، ولا يقضي الوتر بعد ذلك، والشفع له نفس حكم الوتر لا يقضى كذلك. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الشفع مستحب والوتر سنة مؤكدة وفي فعلهما الأجر الكثير عند الله، ووقت الوتر المختار من بعد صلاة العشاء في وقتها إلى طلوع الفجر، ومن لم يصل الشفع والوتر حتى طلع عليه الفجر فليصلّهما قبل صلاة الصبح مالم يخف من طلوع الشمس، أما من صلى الصبح فلا يصليهما بعد ذلك لأنهما لا يقضيان. والله تعالى أعلم.