عنوان الفتوى: حكم نسيان سجود السهو

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماذا يتوجب علينا أن نفعل إذا سهونا في الصلاة و نسينا أيضاً أن نسجد سجود السهو؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2876

14-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقد فصل السادة المالكية رحمهم الله فيمن نسي سجود السهو تفصيلاً حسناً ذكره الإمام العدوي المالكي في حاشيته فقال:

(وَمَنْ نَسِيَ أَنْ يَسْجُدَ سُجُودَ السَّهْوِ الْبَعْدِيَّ الَّذِي يَفْعَلُهُ بَعْدَ السَّلَامِ ثُمَّ تَذَكَّرَهُ فَلْيَسْجُدْ مَتَى مَا ذَكَرَهُ وَإِنْ طَالَ ذَلِكَ أَيْ مَا بَيْنَ تَذَكُّرِهِ وَالسَّلَامِ مِنْ الصَّلَاةِ ...وَإِنْ كَانَ سُجُودُ السَّهْوِ الَّذِي نَسِيَهُ قَبْلِيًّا -أَيْ يُفْعَلُ قَبْلَ السَّلَامِ -سَجَدَ إذَا تَذَكَّرَهُ إنْ كَانَ تَذَكُّرُهُ لَهُ قَرِيبًا مِنْ انْصِرَافِهِ مِنْ الصَّلَاةِ وَالْقُرْبُ غَيْرُ مَحْدُودٍ عَلَى الْمَذْهَبِ، وَإِنَّمَا هُوَ رَاجِعٌ إلَى الْعُرْفِ، وَكَذَلِكَ الطُّولُ: فَمَا يُقَالُ قَرِيبٌ فَهُوَ قَرِيبٌ، وَمَا يُقَالُ بَعِيدٌ فَهُوَ بَعِيدٌ ).

 والأشياء التي يلزم بتركها سجود السهو ذكرها الحطاب المالكي في مواهب الجليل بقوله:(ثَمَانِ سُنَنٍ مُؤَكَّدَاتٍ يَجِبُ سُجُودُ السَّهْوِ لِلسَّهْوِ عَنْهَا وَإِعَادَةُ الصَّلَاةِ عَلَى اخْتِلَافٍ لِتَرْكِهَا عَمْدًا وَهِيَ:

السُّورَةُ الَّتِي هِيَ مَعَ أُمِّ الْقُرْآنِ. وَالْجَهْرُ فِي مَوْضِعِ الْجَهْرِ. وَالْإِسْرَارُ فِي مَوْضِعِ الْإِسْرَارِ. وَالتَّكْبِيرُ سِوَى تَكْبِيرَةِ الْإِحْرَامِ.(أي فلا بد منها لأنها لا تنعقد الصلاة بدونها) ، وَسَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ، وَالتَّشَهُّدُ الْأَوَّلُ وَالْجُلُوسُ لَهُ ، وَالتَّشَهُّدُ الْآخِرُ.

(وَأَمَّا إذَا تَرَكَ فَرِيضَةً أَوْ مُسْتَحَبًّا أَوْ سُنَّةً غَيْرَ مُؤَكَّدَةٍ أَوْ تَرَكَ سُنَّةً مُؤَكَّدَةً عَمْدًا فَلَا سُجُودَ فِي شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ....

فَأَمَّا الْفَرَائِضُ فَلَا بُدَّ مِنْ الْإِتْيَانِ بِهَا ، وَأَمَّا السُّنَنُ غَيْرُ الْمُؤَكَّدَةِ وَالْمُسْتَحَبَّات فَإِنْ سَجَدَ لَهَا بَطَلَتْ الصَّلَاةُ...

وَأَمَّا السُّنَنُ الْمُؤَكَّدَةُ إذَا تَرَكَهَا عَمْدًا فَلَا سُجُودَ أَيْضًا وَاخْتُلِفَ هَلْ تَبْطُلُ الصَّلَاةُ بِتَرْكِهَا أَمْ لَا ... وَإِنْ تَرَكَهَا سَهْوًا سَجَدَ لَهَا).

 وذهب الشافعية إلى أن ترك السنن غير المؤكدة وترك سجود السهو لا شي فيه وصلاته صحيحة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    من نسي سجود السهو البعدي يسجده متى ذكره وإن طال الوقت، ومن نسي سجود السهو القبلي سجده إذا تذكره قريباً، والله أعلم.