عنوان الفتوى: الترتيب بين يسير الفوائت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في بعض الأوقات أتأخر في أداء صلاة الفجر والظهر، وإذا اقترب وقت العصر أبدأ بصلاة الظهر في وقتها ثم بعد ذلك أقضي الفجر فهل صلاتي صحيحة وهل يجب الترتيب في هذه الحالة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

28573

04-فبراير-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن ييسر لك المحافظة على الصلوات في وقتها، ويجب على من فاتته الفجر والظهر أن يبدأ أولا بصلاة الفجر ثم بعد ذلك يصلي الظهر حتى ولو خاف خروج وقت الظهر، قال العلامة النفراوي رحمه الله في الفواكه الدواني: (وإن كانت الفوائت يسيرة وهي ما كانت ...قدر صلاة يوم وليلة بدأ بهن وجوبا قبل الصلاة الحاضرة ...، قال خليل عاطفا على الواجب: ويسيرها مع حاضرة وإن خرج وقتها).

وعليك بالالتزام بهذا في المستقبل وصلواتك الماضية صحيحة.

وعليك بأخذ الأسباب التي تعينك على عدم النوم عن الصلوات، فإذا نمت أو نسيت فبادر إلى القضاء، ففي الموطأ عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا رقد أحدكم عن الصلاة أو غفل عنها فليصلها إذا ذكرها فإن الله يقول: {أقم الصلاة لذكري}. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجب على من فاتته الفجر والظهر أن يبدأ أولا بصلاة الفجر ثم بعد ذلك يصلي الظهر حتى ولو خاف خروج وقت الظهر، وعليك بالالتزام بهذا في المستقبل، وصلواتك الماضية صحيحة، والله تعالى أعلم.