عنوان الفتوى: مس المصحف لغير المتوضئ

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

بعد إتمام حفظ القرآن أصبحت كل يوم أسمًع جزءا من باب تعاهد الحفظ وأيضا حتى أختم القرآن كل شهر مرة وأحب أن أضع المصحف مفتوحا أمامي وأقلب صفحة صفحة مع التسميع وأنظر إليه كي لا أخطأ وكي أكون أكثر تركيزا و للتأكد؛ هل يجوز لي عند السادة المالكية مس المصحف من غير وضوء حال تسميع الجزء وعند إخراج المصحف من المكتبة ثم إدخاله؟

نص الجواب

رقم الفتوى

28061

31-ديسمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على حفظ القرآن، يجوز أن تمس المصحف في الظروف التي ذكرت فأنت في حكم المتعلم.

والأصل أن المحدث لا يجوز له مس المصحف، قال الله تعالى: {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ لاَّ يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ} [سورة الواقعة: 77-79].

قال العلامة ابن كثير رحمه الله في تفسيره: (وقال آخرون: {لا يمسه إلا المطهرون} أي: من الجنابة والحدث. قالوا: ولفظ الآية خبر ومعناها الطلب، قالوا: والمراد بالقرآن هاهنا المصحف).

وقال العلامة خليل رحمه الله في مختصره: (ومنع حدث: صلاة، وطوافا، ومس مصحف وإن بقضيب، وحمله وإن بعلاقة أو وسادة).

قال العلامة الحطاب رحمه الله شارحا: (يعني أن المحدث يمنع من مس المصحف، هذا مذهب الجمهور خلافا للظاهرية والحجة عليهم ما في الموطإ وغيره أن في كتابه صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم: "أن لا يمس القرآن إلا طاهرا").

ويجوز لمعلم القرآن أو لمتعلمه أن يمسا المصحف مراعاة لحاجتهما إلى ذلك، قال العلامة الدردير رحمه الله في الشرح الصغير: (يحرم على المكلف مس المصحف وحمله، إلا إذا كان معلما أو متعلما، فيجوز لهما مس الجزء واللوح والمصحف الكامل، وإن كان كل منهما حائضا أو نفساء).

وعلى هذا فيجوز في إطار مذاكرتك لما حفظته أن تمس المصحف. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز في إطار مذاكرتك لما حفظته أن تمس المصحف من غير وضوء لأن ذلك داخل في التعلم. والله تعالى أعلم.