عنوان الفتوى: زكاة الأرض المعدة للبيع بعد استكمال بنائها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اشتريت أرضاً في بلدي لأبني عليها شققاً سكنية ثم أبيعها ... وصرت أبني فيها على حسب إمكانياتي ولكنني منذ سنتين أو أكثر لم أبن  فيها حجراً واحداً ولم أتقدم في مشروعي خطوة واحدة بسبب ظروفي الضيقة. فهل يجب علي أداء الزكاة على هذا المشروع؟ وكيف أقدِّر مبلغ الزكاة؟ علماً بأنني لم أستفد من هذا المشروع درهماً واحداً حتى الآن.

نص الجواب

رقم الفتوى

28005

27-ديسمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظكم ويبارك فيكم، وما دامت نيتك هي عدم البيع حتى تبني الأرض وتحصل على السعر المناسب فلا يجب عليك إخراج الزكاة عن ذلك المشروع حتى تستكمل بناء الأرض وتبيعها فإذا بعتها فأخرج زكاتها لسنة واحدة ولو مكثت عندك سنين، ومقدار الزكاة هو 2.5% من الثمن.

وأنت في هذه الحالة في حكم المحتكر الذي يشتري الشيء وينتظر به الحصول على السعر المناسب وليس مستعدا للبيع بالسعر الحالي، قال العلامة ابن جزي رحمه الله في القوانين الفقهية: (...الذي يشتري السلع وينتظر بها الغلاء فلا زكاة عليه فيها حتى يبيعها فإن باعها بعد حول أو أحوال زكى الثمن لسنة واحدة).

وقال العلامة أحمد بن رشد رحمه الله في كتابه المقدمات: (... وأما غير المدير وهو المحتكر الذي يشتري السلع ويتربص بها ... فهذا لا زكاة عليه فيما اشترى من السلع حتى يبيعها وإن أقامت عنده أحوالا). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما دامت نيتك هي بيع الأرض بعد استكمال بنائها فلا زكاة فيها حتى تبنيها وتبيعها، فإذا بعتها فأخرج زكاتها لسنة واحدة ولو مكثت عندك، ومقدار الزكاة هو 2.5% من ثمن البيع، والله تعالى أعلم.