عنوان الفتوى: حكم النوم على الفراش إذا وقعت عليه نجاسة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يعتبر الفراش الذي تتم عليه العلاقة الزوجية غير طاهر خاصة أنه يتسخ بما يخرج أثناء العلاقة ؟ وهل الاغتسال والعودة للنوم عليه تنقض الغسل والطهارة أم يعتبر الفراش طاهراً ولا حرج من العودة للنوم عليه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2775

25-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالأصل في فِراش النوم أنه طاهر ما لم يتنجس بوقوع نجاسة عليه، فإن وقعت عليه نجاسة كمذي أو مني تنجس المكان الذي وقعت عليه، ويغسل المكان الذي وقعت عليه النجاسة، قال العلامة  الخرشي رحمه الله في شرحه على مختصر خليل: " والمشهور أن المني نجس .. وأما المذي والودي فقد حكى بعضهم الإجماع على نجاستهما ".اهـ 

 فإذا وقع المني أو المذي على الفراش فقد تنجس، لكن إذا جف فلا يضر النوم عليه؛ ولو لم يغسل ما دام جافا، لأن الجاف إذا لاقاه جاف آخر لا ينجسه لأنه لا ينتقل منه شيء إليه وبناء عليه فالنوم عليه لا يؤثر على الغسل ولا يوجب غسل الثوب والبدن ما دام لم يعلق به شيء من أثر النجاسة. والله أعلم.

  • والخلاصة

    الفِراش طاهر إلا الموضع الذي وقعت عليه نجاسة كمني أو مذي فقد تنجس، ويجب غسله، ولا يجب إعادة الغسل أو الوضوء إذا وقعت نجاسة على البدن أو الثوب ولكن يكفي إزالة النجاسة وغسل محلها، والله أعلم .