عنوان الفتوى: الحج عن الغير قبل النفس

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

طلب مني أحد الأشخاص صورة الجواز لأنه يوجد شخص مقتدر يريد أن يجعلني أحج العام القادم بنية الحج بدل الغير. فهل هذا يجوز شرعا حيث إنني لم أحج من قبل بمعنى آخر هل يجوز لي أن أعقد النية بالحج عن الغير وفى نفس الوقت أعقد نيتي بالحج لي أيضا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

27701

19-ديسمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالحج عن الغير قبل حج الإنسان عن نفسه مكروه، قال الشيخ الدردير رحمه الله تعالى في حاشيته: (يكره للمستطيع الذي عليه حجة الفرض أن يبدأ (به): أي بالحج (عن غيره) قبل أن يحج عن نفسه بناء على أنه واجب على التراخي).

لكن إذا تقدمت للحج عن الغير فعليك أن تحج عن ذلك الغير وليس لك عقد النية بالحج عن الغير وعن نفسك بآن واحد ولا أن تحج عن نفسك، فذلك لا يجوز لك، قال العلامة المواق في التاج والإكليل: (وحكم الأجير أن ينوي لمن حج عنه، فإن نوى لنفسه انفسخت إن عين العام وإلا لم ينفسخ).

وقد نص الفقهاء على أن من أجر للحج عن الغير ثم نوى الحج عن الغير وعن نفسه معا وقع ذلك الحج عن نفسه فقط وقيل لا يقع عن واحد منهما، قال العلامة الدسوقي: وإذا نوى الأجير الصرورة الحج عن نفسه وعن الميت أجزأه عن نفسه وأعاده عن الميت كما رواه أبو زيد عن ابن القاسم وروي عن أصبغ لا يجزئ عن واحد منهما ويرجع ثانيا عن الميت..). 

وعليه فحاصل المسألة أنه يكره للمستطيع للحج أن يحج عن الغير قبل أن يحج عن نفسه لكن إذا تقدم للحج عن الغير فيجب عليه أن يحج عن ذلك الغير وليس له أن يحج عن نفسه ولا أن ينوي الحج عن نفسه وعن الغير معا، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يكره للمستطيع للحج أن يحج عن الغير قبل أن يحج عن نفسه لكن إذا تقدم للحج عن الغير فيجب عليه أن يحج عن ذلك الغير وليس له أن يحج عن نفسه ولا أن ينوي الحج عن نفسه وعن الغير معا، والله تعالى أعلم.