عنوان الفتوى: صلاة الحاجة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل هناك صلاة معينة لطلب قضاء حاجة وما هي تفاصيلها وهل هناك دعاء خاص للتقرب إلى الله لطلب قضاء أمر معين ؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً

نص الجواب

رقم الفتوى

276

26-فبراير-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 

فإن صلاة الحاجة وردت فيها أحاديث منها الحسن ومنها الضعيف، ومن المقرر أن الأحاديث الضعيفة يعمل بها في فضائل الأعمال، ومن هذه الأحاديث التي تفيدك في قضاء حاجتك ما يلي:

أخرج الترمذي في سننه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِى أَوْفَى قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَنْ كَانَتْ لَهُ إِلَى اللَّهِ حَاجَةٌ أَوْ إِلَى أَحَدٍ مِنْ بَنِى آدَمَ فَلْيَتَوَضَّأْ وَلْيُحْسِنِ الْوُضُوءَ ثُمَّ لْيُصَلِّ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ لْيُثْنِ عَلَى اللَّهِ وَلْيُصَلِّ عَلَى النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ لْيَقُلْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ وَالسَّلاَمَةَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ لاَ تَدَعْ لِى ذَنْبًا إِلاَّ غَفَرْتَهُ وَلاَ هَمًّا إِلاَّ فَرَّجْتَهُ وَلاَ حَاجَةً هِىَ لَكَ رِضًا إِلاَّ قَضَيْتَهَا يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ وَفِى إِسْنَادِهِ مقال

وأخرج الترمذي أيضاً عن عثمان بن حنيف - رضي الله عنه - :« أن رجلاً ضرير البصر أَتى النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- ، فقال : ادعُ اللهَ أَن يُعَافِيَني ، فقال : إِن شِئْتَ دعوتُ ، وإِنْ شِئْتَ صَبَرْتَ ، فهو خَيرٌ لك ، قال : فادعُهُ ، قال : فأَمرهُ أن يتوضأَ فَيُحْسِنَ الوُضوءَ ، ويدُعوَ بهذا الدعاء: اللَّهمَّ إِني أسألُك وأتَوَجه إِليك بِنَبِيِّكَ محمدٍ : نبي الرحمة ، إني توَّجهتُ بك إلى ربِّي في حاجتي هذه لتُقْضى لي ، اللَّهم فَشَفِّعْهُ فيَّ». وفي رواية أخرى في المعجم الكبير للطبراني قَالَ ابْنُ حُنَيْفٍ: فَوَاللَّهِ مَا تَفَرَّقْنَا وَطَالَ بنا الْحَدِيثُ حَتَّى دَخَلَ عَلَيْنَا الرَّجُلُ كَأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ بِهِ ضُرٌّ قَطُّ"

 

فإذا أردت أن يقضي الله حاجتك فأقبل على الله يا أخي والزم باب الذل والافتقار بين يديه، وقل له يا قاضي الحاجات، يا مجيب الدعوات، يا دافع البليات، يا أرحم الراحمين، {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ }غافر60 وقال تعالى {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }البقرة186

 

وإذا أردت أن يقضي الله حاجتك فساعد الناس في قضاء حاجاتهم فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من فرج عن مسلم كربة في الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر عورة مسلم ستر الله عورته عليه يوم القيامة، والله في حاجة العبد ما كان العبد في حاجة أخيه". والله أعلم

  • والخلاصة

    صلاة الحاجة وردت فيها أحاديث منها الحسن ومنها الضعيف، ومن المقرر أن الأحاديث الضعيفة يعمل بها في فضائل الأعمال