عنوان الفتوى: فتاوى التائبين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 عندما كنت في الخامسة عشر لامسني احد الأشخاص عندما كنت نائمة، وقد حاولت ردعه فما حكمي في الإسلام، وما هي كفارتي هل أنا زانية مع العلم أنها كانت فقط ملامسة وشكرا لتعاونكم وجزاكم الله كل خير؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

2754

10-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أختنا الفاضلة، لقد شعرنا بالفخر والاعتزاز بيقظة إيمانك، ونهنئك على توبتك الصادقة، واعلمي هداك الله تعالى

أولاً-  أن ملا مسة الأجنبي لك حرام شرعاً، وعليك أن تحذري من التهاون في هذه المسألة، ولا يتصور وصول هذا الإنسان المعتدي إليك وأنت نائمة إلا بتساهل في الحذر والحيطة. قال تعالى "وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ"

ثانياً- إن ما حصل في الماضي في الصورة التي ذكرتيها لا يسمى زنى، بل معصية تحتاج إلى توبة صادقة، والإكثار من الصلاة والذكر والاستغفار كما قال تعالى في سورة هود "وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ (114)" وفقك الله وهداك للخير وثبتك على الاستقامة.

  • والخلاصة

    على المرأة المسلمة أن تحفظ عفتها وتحتاط في شرفها وإن مجرد الملامسة لا يعتبر زنى ولكنه يحتاج إلى توبة صادقة.