عنوان الفتوى: الغسل والوضوء عند الحنفية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 كيف يتم الاغتسال من الجنابة الكبرى والحدث الأصغر في المذهب الحنفي؟ و شكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

27324

22-نوفمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك وحفظك وأتم عليك نعمته وفضله.

واعلم بارك الله فيك أن الغسل من الجنابة عند الحنفية يتم بتحقيق فروض الغسل ويكمل بفعل سنن الغسل، ولقد نص على فروض الغسل وسننه العلامة الغنيمي رحمه الله تعالى في كتابه اللباب في شرح الكتاب فقال: (وفرض الغسل المضمضة والاستنشاق وغسل سائر البدن، وسنة الغسل: أن يبدأ المغتسل فيغسل يديه وفرجه، ويزيل النجاسة إن كانت على بدنه، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة إلا رجليه، ثم يفيض الماء على رأسه وسائر جسده ثلاثا، ثم يتنحى عن ذلك المكان فيغسل رجليه).

وأما فروض الحدث الأصغر أي الوضوء فغسل الوجه واليدين إلى المرفقين ومسح الرأس وغسل الرجلين قال العلامة الغنيمي رحمه الله تعالى في نفس الكتاب: (ففرض الطهارة: غسل الأعضاء الثلاثة، ومسح الرأس، والمرفقان والكعبان يدخلان في الغسل؛ والمفروض في مسح الرأس مقدار الناصية)، والذي يظهر من هذه الشروط أن هيئة الغسل لا تختلف عند الحنفية عن غيرهم فهم متفقون على وجوب تعميم البدن بالماء كما عند الجمهور ويزيد الحنفية على ذلك بالفرض العملي للغسل وهو وجوب المضمضة والاستنشاق في الغسل فقط بخلاف الوضوء، وأما فروض الوضوء فتتم بغسل الوجه واليدين والقدمين ومسح ربع الرأس، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يتم الغسل من الجنابة عند الحنفية بتحقيق فروض الغسل ويكمل بفعل سنن الغسل، وأما فروض الحدث الأصغر فتتم بغسل الوجه واليدين والقدمين ومسح ربع الرأس، والله تعالى أعلم.