عنوان الفتوى: هل يفسد الفحص الطبي الشرجي الصوم ؟

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو حكم الفحص الطبي الشرجي من قبل الطبيب في حالة ما إذا كان المريض صائماً ؟  وهل يختلف الحكم فيما إذا كانت يد الطبيب جافة أو رطبة وعليها دهن أو ما شابه ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2706

04-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسال الله لي ولك التوفيق ثم اعلم رحمني الله وإياك أن القاعدة الفقهية أن كلما وصل إلى المعدة من المنافذ العلوية من فم أو أذن أو أنف فإنه مفسد للصوم سواءاً كان مائعاً أو جامداً؛ بخلاف ما يصل إليها من المنافذ السفلية فإنه مفطر بشرطين: أن يكون مائعاً، وأن يكون من الدبر؛ فلا يفسد الصوم ما وصل إلى المعدة من أسفل وكان جامدا، أو وصل إليها من مكان التبول لأنه غير متصل بالمعدة، يقول الخرشي رحمه الله في شرحه للمختصر: (لا فرق فيما يصل إلى المنفذ الأعلى بين أن يكون قد وصل من منفذ واسع كالفم أو غير واسع كالأنف والأذن والعين بخلاف ما يصل إلى المنفذ الأسفل يشترط كونه واسعا كالدبر لا كإحليل أو جائفة فلا شيء فيه ).

ويقول الدسوقي في حاشيته على الشرح الكبير: (  ما وصل للمعدة إن كان من منفذ عال فهو مفسد للصوم سواء كان مائعا أو غير مائع ، وإن كان من منفذ سافل فلا يفسد إلا إذا كان مائعا لا إن كان جامدا فوصول المائع للمعدة مفسد مطلقا كان المنفذ عاليا أو سافلا ووصول الجامد لها لا يفسد إلا إذا كان المنفذ عاليا)، ويقول الشيخ الدردير: (فعلم أن وصول شيء للمعدة من الحلق مطلقا أو من منفذ أسفل بشرط أن يكون مائعا أو للحلق كذلك مفطر ).

مما سبق نرجع إلى السؤال فإذا كان فحص الشرج يتم بمحلول أو مادة سائلة مائعة، فهو مفسد للصوم يترتب عليه وجوب القضاء؛ أما إذا كان بمادة صلبة أو بأشعة أو حتى بأصبع فكل ذلك ليس مائعاً ولا يؤثر على صحة الصوم.

أما الفحص النسائي فراجع الفتوى 2254

  • والخلاصة

    فحص الشرج الطبي إن كان بمادة سائلة فهو مفطر يتوجب معه القضاء وإن كان بمادة غير مائعة فلا شيء فيه. هذا وفوق كل ذي علم عليم.

    أما الفحص النسائي فراجع الفتوى 2254