عنوان الفتوى: أيهما الأولى : الحج أم تأمين السكن ؟

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أيهما يقدم: أداء فريضة الحج أم إعداد بيت أسكن فيه أنا وأولادي ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2705

24-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنشكرك أيها السائل على سؤالك واهتمامك بتطبيق أركان الإسلام ..

اعلم أيها السائل الكريم أن الجواب على سؤلك مبني على الخلاف بين العلماء في الحج: هل هو على الفور أم على التراخي ؟

 وقد سبق تفصيل ذلك في الفتوى رقم (934)، وهما قولان في مذهب مالك رحمه الله، قال العلامة النفراوي المالكي في الفواكه الدواني: (عَلَى الْفَوْرِ عَلَى تَشْهِيرِ الْعِرَاقِيِّينَ، وَعَلَى التَّرَاخِي عَلَى تَشْهِيرِ الْمَغَارِبَةِ، إلَّا أَنْ يُخَافَ الْفَوَاتُ فَيُتَّفَقُ عَلَى أَنَّهُ عَلَى الْفَوْرِ).

والمعتمد في مذهب مالك أنه على الفور، قال العلامة الدردير في الشرح الكبير: (وَفِي فَوْرِيَّتِهِ أَيْ فِي وُجُوبِ الْإِتْيَانِ بِهِ أَوَّلَ عَامِ الْقُدْرَةِ عَلَيْهِ فَيَعْصِي بِالتَّأْخِيرِ عَنْهُ وَلَوْ ظَنَّ السَّلَامَةَ وَهُوَ الْمُعْتَمَدُ).

وقال العلامة الدسوقي في التعليق عليه: (وَفِي التَّوْضِيحِ قَالَ: الظَّاهِرُ قَوْلُ مَنْ شَهَّرَ الْفَوْرِيَّةَ، وَفِي كَلَامِ ابْنِ حَبِيبٍ مَيْلٌ إلَيْهِ وَكَأَنَّهُ ضَعَّفَ حُجَّةَ الْقَوْلِ بِالتَّرَاخِي، وَلِأَنَّ الْقَوْلَ بِالْفَوْرِيَّةِ نَقَلَهُ الْعِرَاقِيُّونَ عَنْ مَالِكٍ وَالْقَوْلَ بِالتَّرَاخِي إنَّمَا أُخِذَ مِنْ مَسَائِلَ، وَلَيْسَ الْأَخْذُ مِنْهَا بِقَوِيٍّ، وَإِذَا عَلِمْتَ ذَلِكَ فَقَدْ ظَهَرَ لَك أَنَّ الْقَوْلَ بِالْفَوْرِيَّةِ أَرْجَحُ، وَيُؤَيِّدُ ذَلِكَ أَنَّ كَثِيرًا مِنْ الْفُرُوعِ الَّتِي يَذْكُرُهَا الْمُصَنِّفُ فِي الِاسْتِطَاعَةِ مَبْنِيَّةٌ عَلَى الْقَوْلِ بِالْفَوْرِيَّةِ فَكَانَ يَنْبَغِي لِلْمُصَنِّفِ الِاقْتِصَارُ عَلَيْهِ، انتهى  كَلَامُهُ).

وعليه فالأصح أن وجوب الحج في مذهب مالك على الفور ولو ظن السلامة، فلا يجوز للإنسان أن يؤخر الحج مع قدرته عليه، ومن ملك المسكن ولو بالاستئجار فلا يجوز له أن يؤخر الحج حتى يمتلك المسكن، فإن لم يجد مسكناً لا بالملك ولا بالاستئجار فله أن يقدم شراء المسكن على الحج، ثم يحج الفريضة في عام مقبل. والله يعلم المفسد من المصلح. والله أعلم 

  • والخلاصة

     فريضة الله في الحج على الفور فإن تعارض مع حاجة ضرورية أخرى كمسكن لعائلته، فإن استطاع توفير البديل لهم عن طريق الاستئجار فالحج أولى وإلا قام بتوفير المسكن، ويجب عليه العزم على الحج في عام مقبل متى قدر على ذلك. والله أعلم