عنوان الفتوى: التسمية باسم (بجاد)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أريد فتوى في حكم تسمية المولود باسم بيجاد نسبة إلى بيجاد بني سعد زوج الشيماء أخت الرسول صلى الله عليه وسلم في الرضاعة وأريد التأكد من أنه أعلن إسلامه ولم يرتد بعد ذلك وهذا للاطمئنان قبل تسمية الولد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

26987

07-نوفمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجوز تسمية المولود باسم (بجاد) وهو بدون ياء بعد الباء ومعناه كما جاء في كتاب لسان العرب لابن منظور "الكساء المخطط"، فقد قال: (والبجاد: كساء مخطط من أكسية الأعراب) فهو نوع من أنواع اللباس.

وبجاد كما ذكرت هو زوج الشيماء أخت النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة ولم نقف على نص صريح صحيح يبين إسلامه، وغاية ما عرفناه عن بجاد كما في كتاب سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد صلى الله عليه وسلم أن الشيماء كلمت النبي صلى الله عليه وسلم  في بجاد أن يهبه لها ويعفو عنه ففعل صلى الله عليه وسلّم.

وبوسعكم التسمية بأسماء الأنبياء والصحابة الذين عرفوا وثبت إسلامهم، فعن أبي وهب الجشمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تسموا بأسماء الأنبياء وأحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن وأصدقها حارث وهمام وأقبحها حرب ومرة) رواه أبو داود في مسنده.

إذ على الوالدين أن ينتقيا لولدهما من الأسماء أحسنها وأجملها، امتثالاً لما أرشد إليه وحض عليه وأمر به نبينا عليه الصلاة والسلام، فقد روى البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس رضي الله عنهما أنهم قالوا: يا رسول الله، قد علمنا حق الوالد على الولد، فما حق الولد على الوالد؟ قال: "أن يحسن اسمه، ويحسن أدبه".

وروى ابن حبان رحمه الله من طريق أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم، فحسنوا أسماءكم)"، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز التسمية بـ (بجاد)، والله تعالى أعلم.