عنوان الفتوى: عمرة الشخص عن نفسه والحج عن غيره

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مسؤول الحجاج دخل من ميقات جدة فنوى العمرة فقط، وبعد هذا في مكة المكرمة أخذ يحج نيابة عن الغير ونوى نية الحاج في التنعيم,.هل يجوز له أن يفعل ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

26872

20-أكتوبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: إذا كان هذا الشخص أحرم من الميقات بنية العمرة عن نفسه، ثم بعد انتهاء العمرة، أحرم بالحج عن شخص آخر فإن ذلك صحيح، ويعتبر في هذه الحالة متمتعا، جاء في مواهب الجليل للعلامة الحطاب رحمه الله تعالى:

(من اعتمر عن نفسه ثم حج من عامه عن غيره متمتع)، كما أن إحرام هذا الشخص من التنعيم صحيح مع أنه لا يطلب منه أن يحرم للحج من التنعيم بل المستحب له أن يحرم من المسجد الحرام أو من أي مكان بمكة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا كان هذا الشخص أحرم من الميقات بنية العمرة عن نفسه، ثم بعد انتهاء العمرة، أحرم بالحج عن شخص آخر فإن ذلك صحيح، ويعتبر في هذه الحالة متمتعا، ويحرم للحج من مكة وليس التنعيم لكن إحرامه من التنعيم لا يضر فهو صحيح، والله تعالى أعلم.