عنوان الفتوى: إبدال المال سبائك ذهبية بغرض التهرب من الزكاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كان معي بعض من المال، قمت بشراء سبائك ذهبية عيار 24، اشتريت 80 جرام، وقصدت أني أشتري ال 80 جرام حتى لا تنطبق عليها الزكاة لأني لا أمتلك المال اللازم لدفع الزكاة وحتى لا أقصّر في الزكاة، وكانت نيتي لهذه السبائك أنني أدخرها للزمن واشتريت بباقي المبلغ 30 جرام عيار 18 ذهب للزينة وليس للادخار. هل عليّ إثم وأكون قد تهربت من الزكاة؟ وهل تقع عليّ زكاة في هذه الحالة؟ ولو علي زكاة كم تكون؟ وشكرا لكم

نص الجواب

رقم الفتوى

26797

18-أكتوبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: تحويل المال من فلوس إلى سبائك ذهبية لا يُعفي صاحبه من الزكاة حتى ولو لم يكن قصد صاحبه الفرارَ من الزكاة، وذلك لأن الذهب والفلوس (العملات) جنس واحد في الزكاة، جاء في التاج والإكليل نقلا عن العلامة ابن رشد رحمه الله تعالى: (الذهب والورق إذا حول بعضه في بعض فالحكم فيه أن يزكي الثانية على حول الأول لأنه صنف واحد)، ولأن الزكاة تجب في عين الذهب إذا لم يكن حليا للمرأة قصدت به الزينة.

وبناء على هذا - أختي - وبما أنك تملكين 80 غرام من الذهب فإن الواجب عليك عند تمام الحول أن تنظري هل لك مال آخر يساوي 5 غرامات قد حال عليه الحول فتخرجين الزكاة عن السبائك التي اشتريت مع ما عندك من المال إذا كان الجميع قدر النصاب وهو قيمة 85 غرام من الذهب فما فوق، ويبدأ الحول من اليوم الذي ملكت فيه النصاب، وإذا تم الحول وليس عندك إلا الثمانون غرام من الذهب المذكور فلا زكاة عليك لأنها أقل من النصاب، والذهب الذي اشتريت للزينة لا يحسب في الزكاة لأن ذهب المرأة المراد للزينة لا زكاة فيه، وقيمة الزكاة هي 2.5%، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الواجب عليك هو أن تُخْرجي الزكاة عن السبائك التي اشتريت مع ما عندك من الأموال عند تمام الحول إذا كان الجميع قدر النصاب وهو قيمة 85 غرام من الذهب، ويبدأ الحول من اليوم الذي ملكت فيه النصاب، وقيمة الزكاة هي 2.5%، والله تعالى أعلم.