عنوان الفتوى: قول: (حقا لا إله إلا الله)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل قول حقا لا إله إلا الله بعد أن ينتهي الأذان أو الإقامة بقول لا اله الا الله؟ وما الواجب أثناء سماع الأذان فمثلا هل يكون الحديث أو الانشغال بالصلاة أو قراءة القرآن خطئا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

26441

09-أكتوبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقول (حقا لا إله إلا الله) بعد الأذان أو الإقامة ليس واردا بعينه بل الوارد بعد الأذان هو الدعاء المعروف (اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وبعثه مقاماً محموداً ..)؛ ولكنه يبقى نوع من أنواع الذكر والأذكار مشروعة، وليس هناك شيء واجب أثناء سماع الأذان بل يندب للسامع أن يردد ألفاظه إلا عند الحيعلتين فيقول لا حول ولا قوة إلا بالله، لكن لا يردد السامع قول المؤذن في صلاة الصبح: "الصلاة خير من النوم"، ولا ينشغل بشيء غير إجابة المؤذن فإن انشغل بشيء لم يأثم ولكن فاته الأفضل، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    فقول (حقا لا إله إلا الله) بعد الأذان أو الإقامة ليس واردا بعينه بل الوارد بعد الأذان هو الدعاء المعروف ولكنه يبقى نوع من أنواع الذكر والأذكار مشروعة فإن انشغل بشيء أثناء الأذان لم يأثم ولكن فاته الأفضل، والله تعالى أعلم.