عنوان الفتوى: المواد اللاصقة والوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

بالأمس عملت بعض الأعمال المنزلية بمادة السيلكون وبعد الانتهاء من العمل نظفت يدي بعد عناء طويل وتوضأت وصليت صلاة القيام والوتر وفي الصباح صليت الفجر والضحى وبعد صلاة الضحى وجدت بقعة من هذه المادة لم أنتبه لها أو ألحظها إلا في الصباح ... فأرجو من سيادتكم توجيهي بما علي عمله هل أعيد الصلوات أم ماذا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

26331

02-أكتوبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإنه يجب عليك قضاء جميع الصلوات المفروضه التي صليتها والحالة هذه لوجوب إيصال الماء إلى ما تحت اللمعه التي لم تتنبه إلى إزالتها، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى: (ومن ترك فرضا أتى به وبالصلاة) أي من ترك فرضا من فرائض الوضوء أتى به عندما يتذكره وأتى بالصلاة التي صلاها بذلك الوضوء الناقص.

وأما إذا بذلت الجهد بإزالته ولم تستطع إزالته بل بقي شيء لا يزول إلا بمشقة أو كان في إزالته ضرر فإنه يعفى عنه، والصلوات التي صليت به صحيحة، عملاً باليسر ورفعا الحرج، لقوله تعالى: {مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ} (المائدة: 6)، وقال العلامة القرافي رحمه الله تعالى في الذخيرة: (قاعدة كل مأمور يشق على العباد فعله؛ سقط الأمر به)، والقضاء المطلوب للفرض فقط، أما السنن والنوافل فلا تعاد ولا تقضى إلا سنة الفجر لغاية الزوال، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجب عليك قضاء جميع الصلوات المفروضه التي صليتها والحالة هذه لوجوب إيصال الماء إلى ما تحت اللمعه التي لم تتنبه إلى إزالتها، والقضاء المطلوب للفرض فقط أما السنن والنوافل فلا تعاد ولا تقضى إلا سنة الفجر إلى الزوال، والله تعالى أعلم.