عنوان الفتوى: حكم تأخير الزكاة ومقدارها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا طالبة في الجامعة أبلغ من العمر 22 عاماً ومنتسبة لمنحة مالية براتب وقدره 3000 درهم شهرياً، حفظت منها 30000 درهم استثمرت منها 20000 بشراء أسهم في شركة عقارية و10000 استثمرتها في الأسهم وحصلت منها على ربح قدره 1000 درهم، وعند حساب نسبة الزكاة من الأسهم 2.5% أصبح مقدار الزكاة 7500 درهماً وأنا لا أملك هذا المبلغ لأني طالبة هل يجب أن استقطع من المبالغ المستثمرة في الأسهم ؟ أفيدوني كيف أدفع زكاتي؟.

نص الجواب

رقم الفتوى

2631

31-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أختي السائلة بارك الله بك ، وجعلك من الصالحات الحافظات لأوامر الله:

ثم اعلمي حفظك الله أنه طريقة إخراج الزكاة من المال المستثمر تختلف حسب طريقة استثماره، فالأسهم الاستثمارية، التي اشتريت بقصد الاستفادة من ريعها ودخلها، وينوي الاستمرار بتملكها، ففي زكاتها تفصيل:

فإن كان للشركة أموال تجب فيها الزكاة كنقود وعروض تجارة، فهذه الأسهم تزكى حسب السعر الحقيقي للسهم، بعد خصم قيمة الأصول الثابتة التي لا تزكى كالمستودعات ومكاتب للإدارة ونحوها، ثم يزكي الباقي من قيمة السهم.

وإن لم يكن للشركة أموال تجب فيها الزكاة، كالشركات التي تشتري عقارات ونحوها وتؤجرها، فتجب الزكاة في ريعها فقط.

أما الأسهم المشتراة للبيع أو أسهم الشركات التجارية، فالزكاة تكون في مجموع قيمتها وربحها. 

ويجب إخراج الزكاة على الفور وعدم تأخيرها لأنها حق للفقراء وغيرهم من المستحقين، ولا يجوز تأخير الحق عن مستحقه. فقد جاء في حاشية العلامة العدوي المالكي رحمه الله في كلامه عن الزكاة :" أن يخرجها - أي الزكاة - وقت وجوبها فإن أخرها عنه أجزأه وارتكب محرماً ".

وتأخير اليوم واليومين ليس بتأخير، أما إن زاد عن ذلك فإن كان لعذر جاز وإلا حرم عليه ذلك .

وفي حاشية العلامة العدوي المالكي رحمه الله على كفاية الطالب الرباني: "إذا أخرها أياماً أما إن أخرها يوماً ونحوه فلا حرمة..".

وبناء على ذلك نقول: إذا لم تتوفر لديك السيولة حالياً فيجب أن تأخذي من مبلغ الأسهم بمقدار الزكاة، وتعطيها للمستحقين لها، لأن هذه الأسهم مال مملوك لك، يمكنك التصرف فيه.

وننبهك أخيراً إلى أن زكاة الإحدى وثلاثين ألفاً هي: ربع العشر فقط 2.5 % أي 775 درهماً وليس 7500. والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجب دفع الزكاة على الفور، ولا يجوز تأخيرها، إذا كان لديك مال ولو من بيع بعض الأسهم لدفع الزكاة، ويبدو أن حسابك للزكاة غير صحيح، فإن زكاة 31000 درهم هي 775 درهم فقط، والله أعلم.