عنوان الفتوى: البسملة والفاتحة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تعدُّ البسملة آية في سورة الفاتحة أم لا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

26205

26-سبتمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

اختلف العلماء في البسملة هل هي آية من الفاتحة أم أنها ليست آية من الفاتحة، والذي ذهب إليه المالكية أنها ليست آية من الفاتحة، فقد أخرج الإمام مالك في الموطأ والإمام مسلم في الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله تبارك وتعالى: (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، فنصفها لي ونصفها لعبدي ولعبدي ما سأل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اقرأوا يقول العبد (الحمد لله رب العالمين) يقول الله عز وجل: حمدني عبدي ( ... محل الاستشهاد أنه بدأ الفاتحة بالحمد لله رب العالمين، ولم يذكر البسملة.

ويضاف إلى هذا عدم جهر الرسول صلى الله عليه وسلم وخلفائه بها في الصلاة، كما في حديث أنس رضي الله عنه قال: صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر وعمر وعثمان. فكانوا يستفتحون بـ (الحمد لله رب العالمين)، لا يذكرون (بسم الله الرحمن الرحيم) في أول قراءة، ولا في آخرها رواه مسلم.

جاء في المواهب للعلامة الحطاب رحمه الله: (البسملة ليست عندنا من الحمد ولا من سائر القرآن إلا من سورة النمل)، وهناك من عدها آية من الفاتحة ولكل أدلته، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    اختلف العلماء في البسملة هل هي آية من الفاتحة أم أنها ليست آية من الفاتحة، والذي ذهب إليه المالكية أنها ليست آية من الفاتحة وهناك من عدها آية من الفاتحة ولكل أدلته، والله تعالى أعلم.