عنوان الفتوى: الخطأ اللغوي والذنب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كثير من الناس بل أكثر الناس تقول وتكتب: اللهم صلي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هل هذا خطأ لغوي فاحش لأن ماضي الفعل هو( صلى) وهو منته بالألف والألف حرف علة والقاعدة النحوية تقول: الفعل المعتل الآخر يبنى على حذف حرف العلة لذلك فعند فعل الأمر منه (والمراد من الأمر هنا الدعاء) يجب حذف حرف العلة فنقول: صلِّ بالتشديد والكسر وإنما قلت إنه خطأ فاحش لأنه بإثبات الياء يكون للمخاطبة المؤنثة حاشا لله كما نقول: صل يازيد وصلي ياهند لذلك فليس من اللائق أن نقول: اللهم صلي لأن المخاطب هنا هو الله عز وجل هل هذا الكلام صحيح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

26131

22-سبتمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

هو خطأ ولكن هذا الخطأ اللغوي غير مقصود وإنما الأعمال بالنيات، ولا يحاسب الشخص إلا على الذي قصد، والذين يقولون أو يكتبون ذلك لا يقصدون سوى الدعاء بأن يصلي الله تعالى على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وعليه فلا يؤاخذون بذلك، ففي سنن ابن ماجه عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه"، ولا مانع من أن يعلموا ويثقفوا في اللغة العربية لينطقوا بالصواب وبارك الله بك على حرصك واهتمامك باللغة العربية، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    هذا الخطأ اللغوي غير مقصود وإنما الأعمال بالنيات، والذين يقولون أو يكتبون ذلك لا يقصدون سوى الدعاء بأن يصلي الله تعالى على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وعليه فلا يؤاخذون بذلك، والله تعالى أعلم.