عنوان الفتوى: بيع السلع وشراؤها عن طريق المزاد العلني

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أريد أن أسألكم هل المزاد العلني حرام أو حلال؟ وهل يجوز المشاركة فيه لشراء شيء ما؟ وهل يجوز عرض شيء في المزاد؟ و بارك الله فيكم، والسلام.

نص الجواب

رقم الفتوى

26011

16-سبتمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: لا بأس ببيع السلع وشرائها عن طريق المزاد العلني، وهو خارج عن النهي عن السوم على سوم الأخ، قال العلامة محمد بن رشد رحمه الله تعالى في كتابه: البيان والتحصيل، ذاكرا هذا المعنى ومؤصلا لبيع المزايدة: (البيع على المزايدة جائز خارج عما نهى عنه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: من أن يسوم الرجل على سوم أخيه. والأصل في جوازه ما روي "أن رجلا من الأنصار أتى إلى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فشكا إليه الفاقة، ثم عاد فقال لرسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لقد جئت من عند أهل بيت ما أرى أن أرجع إليهم حتى يموت بعضهم. قال: انطلق هل تجد من شيء، فانطلق فجاء بحلس وقدح، فقال: يا رسول الله، هذا الحلس كانوا يفترشون بعضه ويلتفون ببعضه، وهذا القدح كانوا يشربون فيه، فقال: من يأخذهما مني بدرهم؟ فقال رجل: أنا؛ فقال: من يزيد على درهم؟ فقال رجل آخر: أنا آخذهما بدرهمين، فقال: هما لك) إلى أن قال: والحكم فيه أن كل من زاد في السلعة لزمته بما زاد فيها إن أراد صاحبها أن يمضيها له بما أعطى فيها ما لم يسترد سلعته، فيبيع بعدها أخرى، أو يمسكها حتى ينقضي مجلس المناداة، وهو مخير في أن يمضيها لمن شاء ممن أعطى فيها ثمنا، وإن كان غيره قد زاد عليه).

ولكن يجب أن يسلم بيع المزايدة من الغش المنهي عنه، ومن أهمه اجتناب النجش الذي هو الزيادة في سعر السلعة بغرض رفع سعرها على الآخرين، سواء حصل ذلك بتواطؤ مع البائع أو لم يحصل، وقد نهي عنه النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح بقوله: (ولا تناجشوا) رواه البخاري، ويجب أن يكون قبل العقد وقبل مجلس التفرق لأن الفرق بينه وبين الشراء على شراء أخيه أو السوم على سوم أخيه هو أن الشراء على شراء أخيه يكون بعد عقد البيع وقبل التفرق من مجلس العقد أو في زمن خيار الشرط، والسوم على سوم أخيه يكون بعد الاتفاق على الثمن وقبل عقد البيع. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا بأس ببيع السلع وشرائها عن طريق المزاد العلني، وهو خارج عن النهي عن السوم على سوم الأخ، ولكن يجب أن يسلم بيع المزايدة من الغش المنهي عنه، ومن أهمه اجتناب النجش الذي هو الزيادة في سعر السلعة بغرض رفع سعرها، سواء حصل ذلك بتواطؤ مع البائع أو لم يحصل، والله تعالى أعلم.