عنوان الفتوى: دعاء دخول وخروج المسجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما الدعاء الصحيح الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم عند الدخول والخروج من المسجد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25932

12-سبتمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقد تعددت أدعية دخول المسجد والخروج منه، قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه الأذكار: (يستحب أن يقول: أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم الحمد لله، اللهم صل وسلم على محمد وعلى آل محمد، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك، ثم يقول: بسم الله، ويقدم رجله اليمنى في الدخول، ويقدم اليسرى في الخروج، ويقول جميع ما ذكرناه إلا أنه يقول: "أبواب فضلك"، بدل "رحمتك".

روينا عن أبي حميد أو أبي أسيد رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا دخل أحدكم المسجد فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ليقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك، وإذا خرج فليقل: اللهم إني أسألك من فضلك" رواه مسلم في "صحيحه" وأبو داود والنسائي وابن ماجه وغيرهم بأسانيد صحيحة، وليس في رواية مسلم: "فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم". وهو في رواية الباقين.

وروينا فيه عن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "...أن أحدكم إذا أراد أن يخرج من المسجد تداعت جنود إبليس، وأجلبت واجتمعت كما تجتمع النحل على يعسوبها، فإذا قام أحدكم على باب المسجد فليقل: اللهم إني أعوذ بك من إبليس وجنوده، فإنه إذا قالها لم يضره" - رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة - اليعسوب: ذكر النحل، وقيل: أميرها). وراجع كتاب الأذكار في ذلك، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    هناك أكثر من دعاء لدخول المسجد والخروج منه، منها: أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم الحمد لله، اللهم صل وسلم على محمد وعلى آل محمد، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك، ويقول جميع ما ذكرناه في الخروج أيضا إلا أنه يقول: "أبواب فضلك"، بدل "رحمتك"، والله تعالى أعلم.