عنوان الفتوى: البسملة والتعوذ في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في الصلاة وبعد قراءة الفاتحة ونحن نريد أن نقرأ ما تيسر من القرآن فإذا قرأنا سورة من بدايتها هل تجب البسملة والاستعاذة كذلك في آن واحد؟ وإذا قرأنا من سورة ليس من بدايتها هل تجب البسملة مع الاستعاذة في آن واحد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25928

12-سبتمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجوز أن يبتدأ المصلي بعد انتهاء الفاتحة بالسورة مباشرة من غير بسملة ولا استعاذة، ويجوز أن يتعوذ ويبسمل هذا في صلاة النافلة، وأما في الفريضة فيكره له الاستعاذة والبسملة، بل يبدأ مباشرة بالسورة، يقول الشيخ المواق رحمه الله في شرحه للمختصر: (وجازت كتعوذ بنفل وكرها بفرض من المدونة، قال مالك: لا يبسمل في الفريضة لا سرا ولا جهرا، إماما، أو غيره. وأما في النافلة فواسع إن شاء قرأ، وإن شاء ترك ولا يتعوذ في المكتوبة قبل القراءة). وهذا مذهب مالك رحمه الله.

وذهب بعض أهل العلم إلى استحباب البسملة في السورة التي بعد الفاتحة في الفرض والنفل. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     فيجوز أن يبتدأ المصلي بعد انتهاء الفاتحة بالسورة مباشرة من غير بسملة ولا استعاذة، ويجوز أن يتعوذ ويبسمل في صلاة النافلة، وأما في الفريضة فيكره له الاستعاذة والبسملة، بل يبدأ مباشرة بالسورة. والله تعالى أعلم.