عنوان الفتوى: مراجع مهمة في التفسير وشروح الحديث

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أنا أريد أن أتعلم القرآن والأحاديث فما هي الكتب التي تنصحوني بها؟ مثلا كتب شرح الأحاديث أريد كتبا خالية من الأحاديث الضعيفة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25887

08-سبتمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على التفقه في الدين، والمكتبة الإسلامية غنية بالتفاسير وبشروح الحديث، والكثير من النسخ تحوي تخريج الأحاديث، وتستطيع عن طريق ذلك معرفة مدى صحة الأحاديث.

ومن أكبر كتب التفسير:

 1- تفسير الماوردي "النكت والعيون"، المؤلف: أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن حبيب البصري البغدادي، الشهير بالماوردي (المتوفى: 450هـ).

 2- المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز، المؤلف: أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن بن تمام بن عطية الأندلسي المحاربي (المتوفى: 542هـ).

 3-  الجامع لأحكام القرآن ، (تفسير القرطبي)، المؤلف: أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (المتوفى : 671هـ)

 4- تفسير الجلالين، المؤلفان: جلال الدين محمد بن أحمد المحلي (المتوفى: 864هـ) وجلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (المتوفى: 911هـ).

ومن أبرز كتب شروح الحديث:

1- المنتقى شرح الموطإ، المؤلف: أبو الوليد سليمان بن خلف بن سعد بن أيوب بن وارث التجيبي القرطبي الباجي الأندلسي المالكي (المتوفى: 474هـ).

2- شرح صحيح البخارى لابن بطال المالكي، المؤلف: ابن بطال أبو الحسن علي بن خلف بن عبد الملك (المتوفى: 449هـ).

3- فتح الباري شرح صحيح البخاري، المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي.

4- المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، المؤلف: أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي الشافعي (المتوفى: 676هـ).

5- شرح الأربعين النووية في الأحاديث الصحيحة النبوية، المؤلف: تقي الدين أبو الفتح محمد بن علي بن وهب بن مطيع القشيري، المعروف بابن دقيق العيد الشافعي (المتوفى: 702هـ).

وهنالك مراجع كثيرة أخرى في هذا الجال بعضها مختصر وبعضها مطول، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     المكتبة الإسلامية غنية بالتفاسير وبشروح الحديث، والكثير من النسخ تحوي تخريج الأحاديث، وتستطيع عن طريق ذلك معرفة مدى صحة الأحاديث، والله تعالى أعلم.