عنوان الفتوى: من أحكام الخنثى

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للخنثى أن يقوم بعمل استئصال ليصبح ذكرا؟ وما الحكم إذا بقي على حاله؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2571

30-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن قرر الطبيب الثقة بأن تركيبك يفيد أنك ذكر فلا مانع شرعاً من القيام بعملية إزالة للأعضاء التي تخالف حقيقة حالك، وإذا زال الإشكال وتبين أنك رجل فيجوز لك الزواج؛ كما نص على ذلك الإمام ابن عابدين في حاشيته على الدر المختار

( وقَالَ شَمْسُ الْأَئِمَّةِ السَّرَخْسِيُّ فِي شَرْحِ الْكَافِي: (وَالْخُنْثَى إذَا كَانَ يَبُولُ مِنْ مَبَالِ الرِّجَالِ فَهُوَ رَجُلٌ يَجُوزُ لَهُ أَنْ يَتَزَوَّجَ امْرَأَةً).

 وإذا لم يتبين حالك أيها الخنثى، ولم تكن القرآئن كافية للحكم بالذكورة أو الأنوثة، فإنه قد نص العلماء رحمه الله بأن الخنثى المشكل يعامل بالأحوط من الأحكام الشرعية، فنعطيه مع الرجال حكم المرأة، ومع النساء حكم الرجل.

 ومن تلك الأحكام التي تخص الخنثى المشكل الذي لم يتبين حاله أنه لا يجوز له الزواج، قال العلامة عليش المالكي في منح الجليل: (في حكم نكاحه - يعني الخنثى المشكل- يمتنع النكاح في حقه من الجهتين. ابن عرفة عبد الحق لا يطأ ولا يوطأ, وقيل يطأ أمته. وفي التوضيح ابن القاسم يمتنع نكاحه من الجهتين. اللخمي ابن حبيب لا يجوز له نكاح أي لا ينكح ولا ينكح).

 وقال شيخ الإسلام النووي رحمه الله في المجموع: (ولا يصح نكاح الخنثى المشكل لأنه إن تزوج امرأة لم يؤمن أن يكون امرأة، وإن تزوج رجلاً لم يؤمن أن يكون رجلاً).

  وقال العلامة ابن مفلح الحنبلي في الفروع: (ولا يصح نكاح خنثى مشكل حتى يتبين أمره, نص عليه).

ومن العلامات التي يستطيع أن يميز بها الخنثى حاله أن ينظر فإن كان يبول من عضو الذكر أو نبتت له لحية ونحو ذلك فهو رجل، وإن كان يبول من عضو المؤنث أو ظهر له ثدي فهو امرأة، قال العلامة خليل المالكي في مختصره: (فَإِنْ بَالَ مِنْ وَاحِدٍ أَوْ كَانَ أَكْثَرَ أَوْ أَسْبَقَ, أَوْ نَبَتَتْ لَهُ لِحْيَةٌ أَوْ ثَدْيٌ, أَوْ حَصَلَ حَيْضٌ أَوْ مَنِيٌّ فَلاَ إشْكَالَ).

وأخيراً فهذا هو الحكم الشرعي، وأما الفصيل النهائي في الحكم بأنك رجل أو امرأة فمرجعه الى رأي طبيب مختص بهذا الجانب وتعتمده لجنة طبية معتبرة وعلى قرارها يكون التصرف الشخصي والحكم الشرعي منسجم مع الحكم الطبي. والله أعلم

 

 

  • والخلاصة

    الفصيل النهائي في الحكم بأنك رجل أو امرأة مرجعه الى رأي طبيب مختص بهذا الجانب وتعتمده لجنة طبية معتبرة ، وعلى قرارها يكون التصرف الشخصي ، والحكم الشرعي منسجم مع الحكم الطبي. والله أعلم