عنوان الفتوى: رفض كل ما يترتب على الوسوس

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 بعون من الله بدأت أنجح في مقاومة الوسواس ... غير أني أخاف من الوضوء أثناء الصيام...؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25706

06-سبتمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك من شر الوسواس، وحتى يتواصل نجاحك ارفضي كلما يترتب عليه، ففي الفتاوى الكبرى لابن حجر: "(وسئل... عن داء الوسوسة هل له دواء؟ فأجاب بقوله: له دواء نافع وهو الإعراض عنها جملة كافية... فإنه متى لم يلتفت لذلك لم يثبت بل يذهب بعد زمن قليل كما جرب ذلك الموفقون...).

ولا حرج على الصائم في الوضوء غير أنه مطالب بتخفيف المضمضة والاستنشاق، أما ما يبقى من أثر الماء في الفم أو الأنف فلا تأثير له على الصوم حتى ولو تم ابتلاعه مع الريق، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    حتى يتواصل نجاحك ارفضي كلما يترتب على الوسواس، ولا حرج على الصائم في الوضوء غير أنه مطالب بتخفيف المضمضة والاستنشاق، أما ما يبقى من أثر الماء في الفم أو الأنف فلا تأثير له على الصوم حتى ولو تم ابتلاعه مع الريق، والله تعالى أعلم.