عنوان الفتوى: الصوم والصلاة عن الميت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

خلال شهر رمضان الماضي مرضت والدتي مرضا شديدا و أضطرت إلى إفطار بعض أيام رمضان وترك بعض الصلوات وقد توفيت والدتي في آخر رمضان. كيف يمكنني قضاء الأيام التي فطرتها والصلوات التي فاتت ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25666

06-سبتمبر-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيكم ورحم أمكم، لا يجب عليكم الصيام عن أمكم، بل ولا يستحب، جاء في مواهب الجليل للعلامة الحطاب رحمه الله تعالى: (وأما الصوم فلأنه لا تصح النيابة فيه مع الحياة وأما مع الموت فعندنا أنه لا يصوم أحد عن أحد حيا كان أو ميتا ) وكذلك لا يستحب الإطعام عنها ما دامت قد ماتت في رمضان ولم تكن متمكنة من القضاء ،ولستم مطالبين بالصلاة عنها، لأن الصلاة من العبادات البدنية المحضة التي لا تقبل النيابة،  فأكثروا من الدعاء لها والصدقة عنها، فإنهما يصل ثوابهما بإذن الله تعالى، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجب عليكم صيام عن أمكم، بل ولا يستحب، وكذلك لا يستحب الإطعام عنها ما دامت قد ماتت في رمضان ولم تكن متمكنة من القضاء ، ولستم مطالبين بالصلاة عنها، لأن الصلاة من العبادات البدنية المحضة التي لا تقبل النيابة،  والله تعالى أعلم.