عنوان الفتوى: حكم من أفطر قبل أذان المغرب على توقيت بلد آخر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما حكم أحد الجزائريين أفطر عند المغرب على توقيت المملكة العربية السعودية؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2554

04-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله سبحانه وتعالى لك صياماً مقبولاً وأجراً عظيماً إنه سميع مجيب.

إن الليل والنهار آيتان من آيات الله، يتعاقبان بصورة منتظمة، وقد ربط الله سبحانه وتعالى فريضة الصوم بطلوع الفجر وغروب الشمس في المنطقة التي يوجد بها المسلم، فالشخص الذي يقيم في الجزائر يجب عليه أن يبدأ الصيام من الفجر مع أهل بلده وأن يفطر عند المغرب معهم، فلا يجوز له أن يفطر على توقيت بلد آخر يكون متقدماً في الأذان على توقيت بلده الذي هو فيه، لأنه يكون بذلك قد أفطر قبل دخول وقت المغرب، ومعلوم أن أذان المغرب في السعودية يسبق أذان المغرب في الجزائر بساعات.

ولا يخلو من أفطر على توقيت بلد آخر متقدم على توقيت بلده من ثلاث حالات:

  • 1- أن يكون أفطر على أذان المغرب في السعودية، ظاناً أنه أذان المغرب في بلده.
  • 2- أن يكون علم أن هذا أذان المغرب في السعودية، وجهل أن هناك فارقاً في التوقيت بين البلدين وهذا في الجزائر لا يتأتى.

ففي هاتين الحالتين يجب عليه القضاء فقط دون الكفارة، بسبب الخطأ والجهل والتأويل القريب.

  • 3- أن يكون أفطر عالماً بفروق التوقيت، وبأن هذا أذان البلد المتقدم على توقيت بلده، وهذا عليه القضاء والكفارة، لأنه متلاعب وليس متأولاً.

قال العلامة العدوي المالكي رحمه الله تعالى في شرحه على كفاية الطالب الرباني:"وإنما الكفارة على من أفطر متعمداً بأكل أو شرب بفم أو جماع  من غير خلاف إن كان على سبيل الانتهاك، وعلى المشهور إن كان بتأويل بعيد ولا يجب إن كان بتأويل قريب، واحترز بالمتعمد من الناسي والجاهل". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز أن يفطر الصائم قبل دخول وقت المغرب في بلده الذي هو فيه، ومن أفطر قبل ذلك على توقيت بلد آخر، فيجب عليه القضاء فقط إن كان مخطئاً أو جاهلاً، ومن أفطر متعمداً عالماً بالحكم فعليه القضاء والكفارة، والله أعلم.