عنوان الفتوى: الحائض والتفريط في قضاء رمضان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا عمري 24 سنة وجاءتني الدورة الشهرية لما كان عمري 10 سنوات تقريبا، وكنت أفطر في رمضان بسبب الدورة الشهرية ولكني لا أقضي هذا الأيام بعد فوات رمضان، فماذا علي أن أفعل؟ أصوم أو أتصدق؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25351

18-يوليه-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: عليك أن تجتهدي في معرفة الأيام التي أفطرت فيها وتحتاطي في قدرها فتأخذي بالأكثر من أيام الحيض ثم تقضي على حسب استطاعتك، وذلك لأن الاحتياط في العبادة مطلوب، وقضاء الحائض للصوم محل إجماع بين أهل العلم، قال العلامة ابن المنذر رحمه الله تعالى (وأجمعوا على أن عليها (الحائض) قضاء الصوم الذي تفطره في أيام حيضتها في شهر رمضان)، وإذا كنت لا تعلمين أنه كان يجب عليك قضاء ما فاتك من كل رمضان قبل دخول رمضان الذي يليه فليس عليك كفارة وإنما عليك القضاء فقط، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    عليك أن تجتهدي في معرفة الأيام التي أفطرت فيها وتحتاطي في قدرها فتأخذي بالأكثر من أيام الحيض ثم تقضي على حسب استطاعتك، وإذا كنت لا تعلمين في السابق أنه كان يجب عليك قضاء ما فاتك من كل رمضان قبل دخول رمضان الذي يليه فليس عليك كفارة وإنما عليك القضاء فقط، والله تعالى أعلم.