عنوان الفتوى: حكم الرجوع في الهبة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لقد وضعت كتباً شرعية كنتُ أملكها في المسجد حتى يستفيد منها غيري من إخواني المسلمين .. لكن لم يأخذ الكتب أحد ... وأصبح وجودها في المسجد بلا فائدة .. فهل يجوز لي أخذها حيث أنها ستكون فائدة لأناس أعرفهم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2532

24-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن كنت وضعت الكتب في المسجد للتوزيع ولكن الناس لم يأخذوها، فلا حرج عليك في أخذها وتوزيعها لآخرين ليستفيدوا منها بل ذلك هو المطلوب منك لأن المراد نفع الناس، وتحقيق ذلك يكون بتوزيعها عليهم.

وإن كنت أوقفت هذه الكتب للقراءة في المسجد ولكن لم يستفد منها الناس ففي هذه الحالة يجوز لك أن تغير الوقف فتنقل هذه الكتب من هذا المسجد إلى مسجد آخر أو إلى مكتبة عامة بعد أخذ الإذن من الأوقاف الجهة المختصة في ذلك ولا توزعها على أفراد لأنه لا بد أن تبقى وقفا قال الإمام منصور البهوتي رحمه الله (نقل آلاته-أي المسجد- وأنقاضه إلى مثله أولى من بيعه لبقاء الانتفاع من غير خلل فيه) نسأل الله تعالى أن يوفقك ويجزيك خير الجزاء، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز نقل الكتب التي وضعت في مسجد للتوزيع أو أوقفت فيه إلى مسجد آخر إذا لم ينتفع بها في ذلك المسجد، بعد أخذ الإذن من الأوقاف الجهة المختصة في ذلك  والله تعالى أعلم.