عنوان الفتوى: الكلام أثناء الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الكلام أثناء الوضوء تبعا للمذهب المالكي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25317

16-يوليه-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على التفقه في الدين، ولا حرج في الكلام اليسير أثناء الوضوء أما كثرة الكلام بغير ذكر الله أثناءه أو لحاجة دعت له فمكروهة ولكن لا يؤثر على صحة الوضوء، قال العلامة الدردير رحمه الله في الشرح الكبير عند ذكر مكروهات الوضوء: (وأما مكروهاته فالإكثار من صب الماء وكثرة الكلام في غير ذكر الله...).

 وليس هنالك ذكر أو دعاء مستحب أثناء الوضوء، قال العلامة الخرشي رحمه الله: (وما يقال عند فعل كل عضو فحديث ضعيف جدا ولا يعمل به).

 وقد ورد في السنة استحباب التسمية قبل الوضوء ثم التشهد بالشهادتين بعده، ففي صحيح مسلم من حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "...ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ - أو فيسبغ - الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبد الله ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا حرج في الكلام اليسير أثناء الوضوء، أما كثرة الكلام بغير ذكر الله أثناءه فمكروهة، ولكن لا تؤثرعلى صحة الوضوء، والله تعالى أعلم.