عنوان الفتوى: التيمم خوف خروج الوقت باستعمال الماء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لقد كنت محتلما فاستيقطت لصلاة الفجر فوجدت أنه لو اغتسلت ستشرق الشمس فنمت وصليت بعد ساعتين من الشروق فهل يجوز ذلك؟ و إذا لا يجوز فماذا علي أن أفعل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25207

12-يوليه-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: ما قمت به من تأخير الصلاة عن وقتها لا يجوز، وكان الحكم هو أن تتيمم وتصلي ولا تؤخر الصلاة عن وقتها، وعليك في المستقبل - إذا استيقظت في وقت صلاة الفجر محتلما - وظننت أنك لو اشتغلت بالغسل خرج وقت الصلاة  فإن الواجب عليك أن تتيمم إذا تيسر لك ما تتيمم عليه من تراب أو حجر وتؤدي الصلاة في وقتها ولا تؤخرها من أجل الاغتسال للجنابة، لأن المحافظة على الوقت أولى من المحافظة على الطهارة كما قرر الفقهاء رحمهم الله تعالى، قال العلامة النفراوي رحمه الله تعالى: (الواجد للماء القادر على استعماله وهو حاضر صحيح لكن يخشى خروج الوقت الذي هو فيه باستعماله فإنه يتيمم على الراجح من الخلاف)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما دمت صليت بعد اغتسالك فصلاتك صحيحة لكن إذا استيقظت في المستقبل في وقت صلاة الفجر محتلما، وظننت أنك لو اشتغلت بالغسل خرج وقت الصلاة فإن الواجب عليك أن تتيمم إذا تيسر لك ما تتيمم عليه من تراب أو حجر وتؤدي الصلاة في وقتها ولا تؤخرها من أجل الاغتسال للجنابة، والله تعالى أعلم.