عنوان الفتوى: من صور الوكالة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أنا في الإمارات وطلب أحد الأصدقاء في بلدنا أن اشتري له شيئا... فهل أتحاسب معه حسب الدرهم أم أحاسبه بعملة بلدنا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

25098

10-يوليه-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: إذا اشتريت لصديقك شيئا بعملة معينة كالدرهم مثلا، فإنك تأخذ منه قيمة العملة التي اشتريت له بها فيحاسبك بقيمة الدرهم ولا مانع من أن تكون قيمة الدرهم بعملة بلدك، لأنك وكيل والوكيل لا يتصرف إلا بإذن موكله، فتوكيله لك وأنت في الإمارات يعني عرفا أنك ستشتري بالدرهم، وبالتالي فلا تأخذ قيمة غيره إلا بعد أن تستأذنه، لما تقرر فقها أن الوكالة تخصص وتقيد بالعرف، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى في مختصره في باب الوكالة: ( وتخصص وتقيد بالعرف)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا اشتريت لصديقك شيئا بعملة معينة كالدرهم مثلا، فإنك تأخذ منه قيمة العملة التي اشتريت له بها، ولا تأخذ قيمة غيرها، لأنك وكيل والوكيل لا يتصرف إلا بإذن موكله، والله تعالى أعلم.