عنوان الفتوى: حلق شعر العانة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم حلق شعر العانة ؟ وهل يجب حلق الشعر الموجود حول الدبر؟ وهل هناك زمن محدد للحلق؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2503

10-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالعانة هي الشعر الذي على القبل وحوله، قال الإمام النفراوي المالكي رحمه الله في الفواكه الدواني وهو يذكر خصال الفطرة: "حلق لعانة وهي ما فوق العسيب والفرج وما بين الدبر والأنثيين وهو سنة للرجال والنساء ، والمراد بالحلق الإزالة بغير النتف فيشتمل الإزالة بالنورة وبالحلق وهو الأحسن ولو في حق النساء ، ويكره إزالة شعر العانة بالنتف للرجال والنساء لأنه يرخي المحل ويؤذي الرجل كما أخبر بذلك بعض الأطباء ".

وحلقها من سنن الفطرة التي وردت في الحديث الشريف الذي رواه الإمام البخاري رحمه الله وغيره عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" مِنْ الْفِطْرَةِ حَلْقُ الْعَانَةِ وَتَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ وَقَصُّ الشَّارِبِ ".

والحكمة التي شرع من أجلها إزالة شعر العانة هو تمام النظافة وكمال الطهارة، وسهولة الاستنجاء، والبعد عن أسباب التقذر وتعلق النجاسات ببعض مواضع البدن.

وأما شعر الدبر فليس من العانة، ولكن لا بأس بحلقه.

قال العلامة النفراوي المالكي رحمه الله تعالى في الفواكه الدواني: " ( ولا بأس بحلاق غيرها أي غير العانة من شعر الجسد، كشعر اليدين والرجلين ونحوهما من بقية شعر الجسد؛ حتى شعر حلقة الدبر ".

 ويستحب حلق العانة عند الحاجة ولا يجب، وذلك يختلف باختلاف الأشخاص. قال العلامة النفراوي المالكي رحمه الله في الفواكه الدواني: " لا يتعين زمن القص فيه ". انتهى

وقال العلامة العراقي رحمه الله في طرح التثريب: " لا تحديد فيه للعلماء، إلا أنه إذا كثر ذلك أُزيل، وكذا قاله الإمام النووي رحمه الله في شرحه على مسلم: المختار أنه يضبط بالحاجة وطوله ". انتهى

وأما ما رواه الإمام مسلم رحمه الله في صحيحه عن أَنَسِ بنِ مالك رضي الله عنه قال: "وُقِّتَ لَنَا فِي قَصِّ الشَّارِبِ وَتَقْلِيمِ الْأَظْفَارِ وَنَتْفِ الْإِبِطِ وَحَلْقِ الْعَانَةِ أَنْ لَا نَتْرُكَ أَكْثَرَ مِنْ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ". فقد حمله الجمهور على الندب والاستحباب لا على الوجوب والإلزام، والله أعلم.

  • والخلاصة

    العانة هي الشعر النابت على ذكر الرجل وفرج المرأة وما اتصل بذلك، وحلقها سنة من سنن الفطرة، وأما شعر الدبر فليس من العانة، ولكن لا بأس بحلقه، ولا يتعين لها زمن، والأفضل أن لا يجاوز الأربعين يوماً. والله أعلم.