عنوان الفتوى: زكاة الأراضي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لدي عدة قطع من الأراضي واحدة منها لهدف إنشاء منزل عليها، أما بقية القطع فقد اشتريتها لغرض الاستثمار، فهل يتوجب علي إخراج زكاة عن هذه الأراضي، علماً بأني قرأت بعض الفتاوي تقول بأن أرض الاستثمار غير المعروضة للبيع وغير معلن عنها ولن يتم بيعها إلا عند الحاجة أو بعد وقت طويل من زمن إنشائها فإنه يتوجب دفع الزكاة فقط عند البيع ولا يتوجب الدفع سنويا. وجزاكم الله خيرا

نص الجواب

رقم الفتوى

2489

03-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

لا تجب الزكاة في العقار المملوك بنية الاقتناء لا بقصد التجارة.

لما روى أبو داود بإسناد حسن عن سمرة رضي الله عنه قال :" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا أن نخرج الزكاة مما نعده للبيع". والعقار المقتنى ليس معداً للبيع. وروى الشافعي بإسناده عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : (ليس في العرض زكاة إلا أن يراد به التجارة) .

وأما العقار المعد للبيع فتجب فيه الزكاة.

قال العلامة الخرشي رحمه الله من المالكية في شرحه على مختصر خليل(6/238): (ومن شروط الزكاة أن يكون نوى التجارة بهذا العرض الذي عاوض عليه أي أن يكون ملكه بهذه النية ... وكذلك تجب الزكاة في هذا العرض إذا نوى به التجارة والغلة معاً كما إذا نوى عند شرائه أن يكريه، وإن وجد ربحاً باع ).  

وهل يخرج زكاته كل عام أم يخرجها لسنة واحدة عندما يبيع؟

فرَّق المالكية بين التاجر المحتكر الذي يبيع عند غلاء الأسعار، وبين التاجر المدير الذي يبيع بالسعر الحالي للسوق.

فإن كنت تاجراً مديراً لتجارتك أي تبيع سلعتك أو أرضك بالسعر الحاضر، وبما تيسر من ربح، ثم تشتري سلعة أخرى وتبيعها وهكذا... ولا تنتظر غلاء الأسعار، فيجب أن تقوِّم هذه االأرض وتخرج زكاتها كل عام.

وإن كنت ترصد الأسواق، وتنتظر غلاء أسعار الأراضي والعقارات، ونحوها من عروض التجارة وارتفاع أثمانها، لتبيع بأعلى سعر فأنت كالتاجر المحتكر تزكي هذه الأرض عندما تبيعها لسنة واحدة فقط وإن مكثت عندك سنين.

قال المواق في التاج والإكليل:" (وإنما يزكى عرض...  وعروض التجارة على وجهين: أحدهما: ترصد الأسواق من غير إدارة فلا تجب فيها الزكاة حتى تباع ويزكى الثمن.

الوجه الثاني: اكتساب العروض ليديرها ويبيع بالسعر الحاضر ويخلفها كفعل أرباب الحوانيت المديرين، فهذا يجعل لنفسه شهراً من السنة يكون حوله فيقوم فيه ما عنده من العروض ويضيفها إلى ما معه من عين ويزكي الجميع ".

وعند غير المالكية يقوم التاجر سلعته ويزكيها لكل عام سواء كان تاجر إدارة أو احتكار.

  • والخلاصة

    إن كنت تترصد الأسواق وتنتظر غلاء الأسعار، فتزكي الشقة عندما تبيعها لسنة واحدة وإن مكثت عندك سنين، وإن كنت تريد بيعها بما تيسر لك من ربح وثمن، لتشتري عرضاً آخر وتبيعه فأنت تاجر إدارة تقوم بضاعتك وتزكيها كل عام، بنسبة 2.5% . ولا زكاة على الأرض المقتناة للسكن.