عنوان الفتوى: زكاة عروض التجارة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أقوم الآن بإخراج زكاة المال عن الفترة من رمضان الماضي إلى الآن وقد قمت بشراء شقة سكنية بغرض التجارة فى شهر صفر الماضى بكل ما أملكه من أموال. فما الزكاة الواجبة علي الآن هل هي زكاة عروض التجارة ومتى أخرجها وما قيمتها أم زكاة المال فهل أخرجها الآن؟ وجزاكم الله خيراً.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                

نص الجواب

رقم الفتوى

2482

20-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أخي الكريم بارك الله بك وزادك حرصاً على طلب العلم:

إن اشتريت الشقة بنية التجارة ففيها الزكاة.

قال العلامة الخرشي رحمه الله من المالكية في شرحه على مختصر خليل(6/238): (ومن شروط الزكاة أن يكون نوى التجارة بهذا العرض الذي عاوض عليه أي أن يكون ملكه بهذه النية).

وهل تزكي هذه الشقة كل سنة أم تزكيها عندما تبيعها لسنة واحدة؟

فرَّق المالكية بين التاجر المحتكر الذي يبيع عند غلاء الأسعار، وبين التاجر المدير الذي يبيع بالسعر الحالي للسوق.

فإن كنت تاجراً مديراً لتجارتك أي تبيع سلعتك أو شقتك بالسعر الحاضر، وبما تيسر من ربح، ثم تشتري سلعة أخرى وتبيعها وهكذا... ولا تنتظر غلاء الأسعار، فيجب أن تقوِّم هذه الشقة وتخرج زكاتها كل عام.

وإن كنت ترصد الأسواق، وتنتظر غلاء أسعار الأراضي والشقق، ونحوها من عروض التجارة وارتفاع أثمانها، لتبيع بأعلى سعر فأنت كالتاجر المحتكر تزكي هذه الأرض عندما تبيعها لسنة واحدة فقط وإن مكثت عندك سنين.

قال المواق في التاج والإكليل:" (وإنما يزكى عرض...  وعروض التجارة على وجهين: أحدهما: ترصد الأسواق من غير إدارة فلا تجب فيها الزكاة حتى تباع ويزكى الثمن.

الوجه الثاني: اكتساب العروض ليديرها ويبيع بالسعر الحاضر ويخلفها كفعل أرباب الحوانيت المديرين، فهذا يجعل لنفسه شهراً من السنة يكون حوله فيقوم فيه ما عنده من العروض ويضيفها إلى ما معه من عين ويزكي الجميع ".

وقيمة الزكاة ربع العشر أي 2.5 % تخرجها عند تمام الحول.

ويبدأ حول التاجر المدير من يوم ملك أصل المال، أو من يوم أن زكَّاه، إن كان قد زكَّاه من قبل، قال الصاوي في حاشيته على الشرح الصغير: "(وَحَوْلُهُ أَيْ وَالْمُدِيرُ الَّذِي يُقَوَّمُ فِيهِ سِلَعَهُ لِزَكَاتِهَا مَعَ عَيْنِهِ وَدَيْنِهِ الْحَالِّ الْمَرْجُوِّ حَوْلُ أَصْلِهِ أَيْ الْمَالِ الَّذِي اشْتَرَى بِهِ السِّلَعَ فَيَكُونُ ابْتِدَاءُ الْحَوْلِ مِنْ يَوْمِ مِلْكِ الْأَصْلِ أَوْ زَكَّاهُ ، وَلَوْ تَأَخَّرَتْ الْإِدَارَةُ عَنْهُ كَمَا لَوْ مَلَكَ نِصَابًا أَوْ زَكَّاهُ فِي الْمُحَرَّمِ ، ثُمَّ أَدَارَهُ فِي رَجَبٍ ؛ أَيْ شَرَعَ فِي التِّجَارَةِ عَلَى وَجْهِ الْإِدَارَةِ فِي رَجَبٍ فَحَوْلُهُ الْمُحَرَّمُ ، وَقِيلَ حَوْلُهُ وَسَطٌ بَيْنَ حَوْلِ الْأَصْلِ وَوَقْتِ الْإِدَارَةِ كَرَبِيعٍ الثَّانِي ".

ويبدأ حول التاجر المحتكر كذلك من يوم ملك الثمن أو من يوم أن زكَّاه كما بيَّن الدكتور محمد بشير الشقفة في كتابه الفقه المالكي في ثوبه الجديد ( 1/376 ). 

  • والخلاصة

    إن كنت تترصد الأسواق وتنتظر غلاء الأسعار، فتزكي الشقة عندما تبيعها لسنة واحدة وإن مكثت عندك سنين، وإن كنت تريد بيعها بما تيسر لك من ربح وثمن، لتشتري عرضاً آخر وتبيعه فأنت تاجر إدارة تقوم بضاعتك وتزكيها كل عام، بنسبة 2.5% .

    ويبدأ الحول من حين ملك الثمن أو من يوم أن زكَّاه إن كان قد حال عليه الحول وزكاه.