عنوان الفتوى: وضع الجريد على القبر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل وضع الجريد على القبر يخفف من العذاب؟

نص الجواب

رقم الفتوى

24747

20-يونيو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعل قبورنا جميعا من رياض الجنة، ووضع الجريدة الرطبة على القبر يرجى به التخفيف عن الميت، وقيل أن ذلك من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم حيث كان شفاعة لقبرين سمع تعذيبهما.

والأصل في هذا ما في الصحيحين وغيرهما قال: "مر النبي صلى الله عليه وسلم بحائط من حيطان المدينة أو مكة، فسمع صوت إنسانين يعذبان في قبورهما، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يعذبان وما يعذبان في كبير، ثم قال: بلى، كان أحدهما لا يستتر من بوله، وكان الآخر يمشي بالنميمة، ثم دعا بجريدة فكسرها كسرتين، فوضع على كل قبر منهما كسرة، فقيل له: يا رسول الله، لم فعلت هذا؟ قال: لعله أن يخفف عنهما ما لم تيبسا، أو إلى أن ييبسا".

 وقد تأسى بريدة بن الحصيب الصحابي بذلك فأوصى أن يوضع على قبره جريدتان كما في الفتح للحافظ ابن حجر.  والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    وضع الجريدة الرطبة على القبر يرجى به التخفيف عن الميت. والله تعالى أعلم.