عنوان الفتوى: حكم تغيير الأسماء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أرغب بتغيير اسم والدي المتوفى إلى عبدالله أو أي اسم آخر شابهه من الأسماء المستحبة ما حكم الشرع في ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2444

10-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

يجوز تغيير الاسم ولو لم يكن قبيحاً، وأما القبيح فيسن تغييره إلى اسم حسن، وكذا الاسم الذي فيه تزكية للنفس ويكون ذلك حال الحياة، لما أخرج أبو داوود في سننه عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم}.

وأخرج مسلم في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهم: {أن ابنة لعمر رضي الله عنه كانت يقال لها : عاصية، فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة}.

وأخرج البخاري في صحيحه عن عبد الحميد بن جبير بن شيبة قال : (جلست إلى سعيد بن المسيب فحدثني {أن جده حزناً قدم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما اسمك ؟ قال : اسمي حزن، قال: بل أنت سهل، قال: ما أنا بمغير اسماً سمانيه أبي. قال ابن المسيب: فما زالت فينا الحزونة بعد} .

وقال أبو داوود:{وغيَّر النبي صلى الله عليه وسلم اسم العاص وعزيز وعتلة وشيطان والحكم وغراب وحباب وشهاب فسماه: هشاماً، وسمى حرباً: سلماً، وسمى المضطجع: المنبعث، وأرضاً تسمى عفرة سماها: خضرة، وشعب الضلالة سماه: شعب الهدى، وبنو الزنية سماهم: بني الرشدة، وسمى بني مغوية: بني رشدة } .

وأما تغييره بعد مماته فلم يرد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم غيَّر اسم أحد من أجداده كعبد المطلب ولا أقاربه ولا غيرهم ممن قد مات، ولذلك لا نرى أن تغير اسم والدك المتوفى رحمة الله ورضوانه عليه، والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    لم نعثر في الأدلة الشرعية المعتبرة ولا في أقوال أهل العلم على تغيير الاسم بعد موت المسمى به، والله تعالى أعلم.