عنوان الفتوى: أثر الدم على الثوب بعد غسله

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا وجدت دم على ثوبي وغسلته جيدا وعدة مرات لكن اللون بقي ولم يزل من الثوب فهل هذا الثوب يعتبر طاهرا وتجوز الصلاة بهذا الثوب؟

نص الجواب

رقم الفتوى

24416

05-يونيو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبقاء أثر النجاسة بعد غسلها من الثوب لا يضر ومن ذلك بقاء أثر الدم بعد غسله، وعليه فقد أصبح الثوب طاهرا وتصح الصلاة بهذا الثوب؛ قال العلامة المواق المالكي رحمه الله في التاج والإكليل: (لا يضر لون الدم إذا ذهب عينه وبقي أثره، ولعز الدين: ولا يلزم في إزالة ما يبقى من أثر النجاسة بالعقاقير إذ لا يضر الأثر)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    بعد غسل الثوب من الدم لا يضر بقاء لون الدم ويصبح طاهرا وتصح الصلاة بهذا الثوب، والله تعالى أعلم.