عنوان الفتوى: اشتراط البيع في عقد القرض

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل إذ أقرض شخصٌ شخصاً مبلغاً من المال واشترط مع الإقراض شرطاً كأن يبيعه بيته أو يوظف ابنه فهل يعتبر هذا الشرط من الربا أم ماذا؟ ولكم جزيل الشكر.

نص الجواب

رقم الفتوى

24375

04-يونيو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: القرض من الأمور التي حرم الشرع أخذ العوض عليها، فلا يجوز للمقرض أن يشترط لنفسه نفعا يأخذه من المقترض، سواء كان ذلك عن طريق بيعه أو توظيف ابنه أو غير ذلك، ففي موطأ الإمام مالك وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نهي عن بيع وسلف).

 ومثل البيع سائر عقود المعاوضات، قال العلامة الحطاب رحمه الله تعالى في كتابه مواهب الجليل: (كل عقد معاوضة لا يجوز أن يقارنه السلف).

 قال العلامة ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله تعالى في كتابه الرسالة: (ولا يجوز سلف يجر منفعة)، قال العلامة النفراوي رحمه الله تعالى معللا لهذا المنع (.... لأن السلف لا يكون إلا لله)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    القرض من الأمور التي حرم الشرع أخذ العوض عليها، فلا يجوز للمقرض أن يشترط لنفسه نفعا يأخذه من المقترض، سواء كان ذلك عن طريق بيعه أو توظيف ابنه أو غير ذلك، والله تعالى أعلم.